تقرير العملات: الاسترليني الأسوء أداء والفرنك الأقوى مع عودة التوترات

تقرير العملات: الاسترليني الأسوء أداء والفرنك الأقوى مع عودة التوترات
العملات

شهدت عملات الملاذ الآمن ارتفاعًا خلال تداولات اليوم الأثنين مع عودة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ووجود تقارير تشير إلى رغبة الصين في إجراء المزيد من المحادثات قبل توقيع أي اتفاق. إلى جانب ذلك، عززت تطورات البريكست من ارتفاع عملات الملاذ الآمن، مع اقتراب موعد البريكست في 31 أكتوبر الجاري وعدم توصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق، إلى جانب اقتراب قمة الاتحاد الأوروبي المقررة يوم الخميس المقبل.

فقد تصدر الفرنك السويسري ارتفاع العملات الرئيسية خلال التداولات بارتفاع بنسبة 3.44%، وجاء الين الياباني في المرتبة الثانية بتسجيل ارتفاع بنسبة 2.59%.  

على الجانب الآخر، كان الجنيه الاسترليني الأسوء أداء بين العملات بانخفاض بنسبة 6.09%، بالتزامن مع تصريحات كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، مايكل بارنييه، حول احتمالية استمرار المحادثات بشأن البريكست عقب قمة الاتحاد الأوروبي يوم الخميس المقبل، مما اعتبره البعض إشارة إلى عدم إحراز أي تقدم.

وكانت عملات السلع الأسوء أداء بعد الجنيه الاسترليني، حيث سجل الدولار النيوزلندي تراجعًا بنسبة 3.54%، مع تراجع شهية المخاطرة في الأسواق وعودة التوترات العالمية، وتبعه الدولار الاسترالي بانخفاض بلغ 1.91%.

وسجل الدولار الأمريكي ارتفاعًا بنسبة 2.40% ليتراجع بشكل طفيف أمام عملات الملاذ الآمن، فيما سجل الدولار الكندي ارتفاعًا بنسبة 1.69% ليواصل ارتفاعه بدعم من إيجابية بيانات سوق العمل الصادرة يوم الجمعة الماضية، وكان اليورو أقل العملات ارتفاعًا اليوم بنسبة 1.44% مع ترقب الأسواق لقمة الاتحاد الأوروبي التي ستنعقد يوم الخميس المقبل.