الذهب يتقدم بخطوات واثقة، ويقف الطلب الهندي بقوة وراء تحركاته

الذهب يتقدم بخطوات واثقة، ويقف الطلب الهندي بقوة وراء تحركاته

كتب باراني كريشنان

Investing.com - الذهب وأسباب الانتعاش العديدة، ومنها نرى: الاحتفالات الهندية، وآمال خفض الفيدرالي لمعدل الفائدة، والحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، والغزو التركي لسوريا، أوصلت تلك الأسباب الذهب إلى مستوى 1,500 دولار وجلس فوقه، وهذا أحد المستويات الرئيسية لأصحاب المراكز الطويلة في السوق.

استقرت العقود الآجلة للذهب على ارتفاع 8.90 دولار، أو 0.6%، لسعر 1,512.80 دولار للأونصة.

بينما العقود الفورية للذهب فارتفعت 1.80 دولار، أو نسبة 0.2%، لسعر 1,507.42 دولار عند الساعة 18:55 بتوقيت غرينتش (21:55 بتوقيت مكة المكرمة).

وارتفع الطلب على الذهب في السوق المادي في الهند، لاحتفالات عيدين هذا الشهر، وننتظر عيد دوالي يوم 27 أكتوبر. وتتسم تلك المناسبات بالإقبال القوي على شراء الذهب.

يقول إيلي تيسفاي، رئيس استراتيجية السلع في RJO Futures: "إن الذهب يجني دعمًا من الاحتفالات الهندية." "كما يحتمل أن يخفض الفيدرالي فائدته هذا الشهر، كما تضغط الحرب بين الصين والولايات المتحدة على الاقتصاد الأمريكي."

خرج محضر اجتماع سبتمبر للسوق اليوم، ويرى أعضاء اللجنة أن مشاركي السوق يتوقعون تخفيض الفائدة من جانب الفيدرالي، في حين أن البنك لا يرى هذا أهمية في تحفيز الاقتصاد. وحتى الآن، خفض الفيدرالي معدل فائدته مرتين منذ بداية العام، في إطار سعيه للحفاظ على نمو الاقتصاد الأمريكي.

يحاول الفيدرالي تهدئة تلك التوقعات، واستمر الذهب في ارتفاعه لليوم الثالث، على آمال خفض معدل الفائدة ربع نقطة.

أمّا الحرب التجارية، فهناك أمل بانفراجها، مع تلميح الوفد الصيني بالآمال عقد اتفاق جزئي أو مؤقت، بينما شنت الولايات المتحدة سلسلة من الهجمات الديبلوماسية ضد بكين، كما تستأنف المفاوضات التجارية خلال اليومين القادمين، بعد توقفها في مايو.

وارتفع الذهب على خلفية أنباء شن تركيا غزوًا للمناطق الحدودية الشمالية من سوريا، إذ تسعى تركيا نحو طرد الأكراد من تلك المناطق، نظرًا لعلاقات ربما تربطهم بأكراد تركيا، الذين لهم ميول انفصالية. واستهدفت الضربات الجوية التركية مدنيين، وفي المتحدث الرسمي باسم القوات الكردية لـ إم سي إن بي سي.

يمكنك الاطلاع على تحركات النفط بنهاية الجلسة الأمريكية من الرابط