الصين تخطط لفرض قيود على تأشيرات مواطنين أمريكيين

الصين تخطط لفرض قيود على تأشيرات مواطنين أمريكيين
الولايات المتحدة والصين

ذكرت تقارير صحفية أن الصين تخطط لفرض قيود جديدة على تأشيرات مواطنين أمريكيين لهم علاقة بجماعات مناهضة للصين، فيما يعتبر البعض تلك الخطوة ردًا على القيود التي فرضتها الولايات المتحدة على مواطنين صينيين، في ظل تأزم العلاقات بين البلدين.

وتعمل وزارة الأمن العام في الصين منذ شهور على وضع قيود على تأشيرات أي شخص يعمل مع الاستخبارات الأمريكية والمنظمات الحقوقية التي تسافر للصين. وذكرت مصادر أن الصين ستقوم بوضع قائمة بالمؤسسات والجماعات الحقوقية المرتبطة بالجيش الأمريكي والاستخبارات الأمريكية، وستضع العاملين في تلك المؤسسات في القائمة السوداء للتأشيرات.

وتأتي هذه القيود المشددة وسط قلق متزايد في بكين من أن الولايات المتحدة والحكومات الأخرى تستخدم هذا المنظمات للتحريض على الاحتجاجات المناهضة للحكومة في كل من الصين وهونج كونج، كما أنها تعد ردًا على الإجراءات الصارمة التي اتخذتها الولايات المتحدة فيما يتعلق بتأشيرات الباحثين الصينيين خلال شهر مايو الماضي، إلى جانب قرار الولايات المتحدة فرض قيود على تأشيرات مسؤولين في الحكومة الصينية والحزب الشيوعي، ممن تعتبرهم مسؤولين عن اعتقال وسوء معاملة الأقليات المسلمة.

هذا، وقد تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين مؤخرًا فيما يتعلق بالحرب التجارية بين البلدين، والتوترات حول حقوق الإنسان والمخاوف المتعلقة بالأمن.

يذكر أن الولايات المتحدة قد اتخذت خطوة كبيرة في مواجهة الصين في مايو الماضي عندما حظرت على شركة هواوي الصينية الحصول على المكونات التكنولوجية من شركات أمريكية دون موافقة الحكومة الأمريكية، حيث تشتبه الولايات المتحدة في أن معدات شركة هواوي قد تكون مستخدمة من قبل بكين للتجسس، وهو ما أنفته الشركة الصينية أكثر من مرة.