تقرير العملات: النيوزلندي الأقوى والاسترليني الأسوء أداء بين العملات

تقرير العملات: النيوزلندي الأقوى والاسترليني الأسوء أداء بين العملات
العملات

تصدر الدولار النيوزلندي ارتفاع العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم الثلاثاء بارتفاع بنسبة 3.04%، يأتي ذلك عقب صدور التقارير الحكومية التي أظهرت تحقيق فائض بنحو 7.5 مليار دولار نيوزلندي خلال السنة المالية 2018/2019 ليصبح إجمالي صافي الدين العام 19.2% من الناتج المحلي الإجمالي، الأمر الذي دعم ارتفاع الدولار النيوزلندي أمام العملات الأخرى.

ويلي الدولار النيوزلندي في الارتفاعات عملات الملاذ الآمن، فقد ارتفع الين الياباني بنسبة 2.12%، وتبعه الفرنك السويسري بنسبة 1.92%، وجاء هذا الارتفاع في عملات الملاذ الآمن بالتزامن مع تصاعد حدة التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مع إعلان وزارة التجارة الأمريكية عن إدراج 28 منظمة وشركة صينية في القائمة السوداء، الأمر الذي زاد من المخاوف حول الاجتماع رفيع المستوى المرتقب خلال هذا الأسبوع.

وجاء اليورو بعد الفرنك السويسري، حيث شهد اليورو ارتفاع طفيف اليوم بنسبة 0.43% عقب صدور بيانات القطاع التصنيعي الألماني والتي أفادت نمو المؤشر بنسبة 0.3% على عكس توقعات بانخفاض المؤشر بنسبة 0.2%. في الوقت نفسه، ارتفع الدولار الاسترالي على الرغم من تفاوت البيانات الصادرة اليوم حيث أظهرت استقرار مؤشر ثقة الأعمال عند المستويات الصفرية، بينما ارتفع مؤشر إعلانات الوظائف بنسبة 0.3% مقارنة بتراجع بنسبة 2.6% في القراءة الماضية.

على الجانب الآخر، تراجع الدولار الأمريكي بنسبة 0.84%، يأتي هذا وسط تصاعد الحرب الجيوسياسية بين الولايات المتحدة وإيران وزيادة المخاوف حول الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إلى جانب التوترات السياسية بين الولايات المتحدة وتركيا، في الوقت نفسه ضغطت البيانات الصادرة اليوم عن مكتب الموازنة في الكونجرس الأمريكي على ارتفاع الدولار، حيث أظهرت البيانات ارتفاع عجز الموازنة الأمريكية إلى 984 مليار دولار في العام المالي 2019.

هذا، وتراجع الدولار الكندي بنحو 1.42%، متأثرًا بانخفاض أسعار النفط التي أثقلت على الدولار الكندي أمام العملات الأخرى.

وكان الجنيه الاسترليني هو الأسوء أداء بين العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم، حيث سجل انخفاضًا بنسبة 5.63%، وذلك عقب قرار المحكمة العليا يوم الأثنين بعدم إجبار رئيس الوزراء، بوريس جونسون، على طلب تأجيل البريكست، فيما أفادت تقارير أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد أعلنت أن اتفاق البريكست يبدو غير مرجح، ولا تزال هناك حالة من عدم اليقين حول التوصل لاتفاق البريكست قبل الموعد المحدد. إلى جانب ذلك، زاد تراجع بيانات مبيعات التجزئة من الضغط على الجنيه الاسترليني، فقد انخفض مؤشر BRC لمراقبة مبيعات التجزئة بنسبة 1.7%.