منطقة اليورو: تراجع النشاط التصنيعي لأدنى مستوياته منذ أكتوبر 2012

منطقة اليورو: تراجع النشاط التصنيعي لأدنى مستوياته منذ أكتوبر 2012
مديري المشتريات PMI

صدرت صباح اليوم الثلاثاء بيانات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي PMI  في منطقة اليورو. وقد أظهرت البيانات تراجع النشاط التصنيعي في ألمانيا وفرنسا ومنطقة اليورو ككل.

هذا، وسجلت بيانات القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو 45.7 نقطة متجاوزًا توقعات بتسجيل 45.6 نقطة فقط، وعلى الرغم من ذلك، لا يزال المؤشر دون مستوى 50 نقطة للشهر الثامن على التوالي، ليسجل بذلك أدنى مستوياته منذ أكتوبر 2012، فيما أشارت القراءة السابقة إلى تسجيل 47.0 نقطة خلال شهر أغسطس. وزادت هذه البيانات من المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد في منطقة اليورو.  

في الوقت نفسه، أظهرت القراءة النهائية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي PMI في فرنسا ارتفاعًا بشكل طفيف، حيث سجل المؤشر 50.1 نقطة دون توقعات الأسواق بتسجيل 50.3 نقطة، ليقترب بذلك من مستوى 50.0 نقطة، فيما سجل مؤشر PMI التصنيعي في ألمانيا نحو 41.7 نقطة، ليتجاوز التوقعات بتسجيل 41.4 نقطة، على الرغم من ذلك فإن تلك المؤشرات تزيد من المخاوف في حدوث تباطؤ في منطقة اليورو.

 إلى جانب ذلك، جاءت بيانات القراءة الأولية لكل من مؤشر PMI التصنيعي في إيطاليا وإسبانيا سلبية، حيث سجل المؤشر في إيطاليا 47.8 نقطة، فيما سجل 47.7 نقطة في إسبانيا دون توقعات بتسجيل 48.2 نقطة.

وزادت المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي في منطقة اليورو على أثر هذا التراجع في النشاط التصنيعي، يأتي ذلك بالتزامن مع تصاعد التوترات في المنطقة بعد تطورات البريكست، وتأكيد بوريس جونسون على خروج بريطانيا في الموعد المحدد، لتسود حالة من عدم اليقين حول تمكن بريطانيا والاتحاد الأوروبي من التوصل إلى اتفاق للخروج، مما أثقل على اقتصاد منطقة اليورو.  في الوقت نفسه، أدت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والحرب الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط إلى زيادة الضغوط على الاقتصاد العالمي، وسط مخاوف من حدوث تباطؤ عالمي. ومن المتوقع أن تؤثر هذه البيانات على قرار المركزي الأوروبي خلال اجتماع أكتوبر.