تقرير العملات: الفرنك والين الأقوى عقب قرار الإبقاء على الفائدة

تقرير العملات: الفرنك والين الأقوى عقب قرار الإبقاء على الفائدة
العملات

سجل الفرنك السويسري الأداء الأقوى اليوم الخميس خلال التداولات، يأتي ذلك عقب قرار البنك الوطني السويسري بالإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند -0.75%. وقد أعلن البنك في بيانه أن الاقتصاد السويسري ينمو بوتيرة معتدلة، وأن بيانات سوق العمل إيجابية وأن معدلات البطالة لا تزال مستقرة عند أدنى مستوياتها، ودعمت هذه البيانات ارتفاع الفرنك السويسري بنسبة 3.01%. وتبعه الين الياباني حيث سجل ارتفاعًا بنسبة 2.75% متأثرًا بقرار بنك اليابان بالإبقاء على معدل الفائدة دون تغيير عند مستوى -0.10% وحتى 2020، مع مراقبة البنك للتطورات الاقتصادية في العالم. كما أكد البنك أنه لن يتردد في تطبيق المزيد من الإجراءات التسهيلية في حالة الابتعاد عن تحقيق هدف التضخم.

على الجانب الآخر، كان الدولار الاسترالي الأضعف خلال التداولات حيث تراجع بنسبة 4.26%، جاء ذلك بالتزامن مع البيانات الصادرة أمس عن مكتب الإحصاء الاسترالي، فقد أظهرت البيانات ارتفاع معدل التوظيف حيث أضاف 34.7 ألف وظيفة، على الرغم من ذلك ارتفع مؤشر البطالة أكثر من المتوقع حيث سجل 5.3%، فيما أشارت التوقعات إلى استقرار المعدل عند 5.2%. إلى جانب ذلك، تسود حالة من القلق حيال السياسة النقدية، فتترقب الأسواق الاجتماع المقبل للاحتياطي الاسترالي مع توقعات بخفض الفائدة. في الوقت نفسه، تأثر الدولار النيوزلندي أيضًا بسبب المخاوف من خفض معدلات الفائدة من قبل الاحتياطي النيوزلندي، فعلى الرغم من إيجابية بيانات النمو التي أظهرت ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.5% خلال الربع الثاني، فإن هناك مخاوف في الأسواق حيال اجتماع الاحتياطي النيوزلندي الأسبوع المقبل، الأمر الذي يضغط على الدولار النيوزلندي مسببًا تراجعه بنسبة 2.88%.

فيما بدأ الدولار الكندي في التعافي بعد تراجعه في الأيام الماضية بسبب تراجع أسعار النفط بعد الهجوم على منشآتي أرامكو حيث سجل ارتفاعًا بنسبة 1.52%، يأتي ذلك بالتزامن مع تعافي أسعار النفط عقب تصريحات وزير الطاقة السعودي التي أدت إلى تهدئة المخاوف من حدوث عجز في المعروض، لكن سلبية البيانات الصادرة بالأمس حول أسعار المنتجين كانت السبب في الحد من ارتفاع الدولار الكندي. وجاء اليورو بعد الدولار الكندي، حيث ارتفع بنسبة 0.65% متأثرُا بدعوة وزير المالية الفرنسي لاتخاذ المزيد من الإجراءات التسهيلية.

هذا، وتراجع الدولار الأمريكي بنسبة 0.56% متأثرًا بقرار خفض معدل الفائدة الذي أعلن عنه الاحتياطي الفيدرالي بالأمس. في الوقت نفسه، انخفض  الجنيه الاسترليني بشكل طفيف بنسبة 0.23%. فقد انخفض الاسترليني في بداية التداولات بعد صدور بيانات التجزئة التي أظهرت تراجعُا بنسبة 0.4%، لكنه عاد للتعافي بعد قرار بنك إنجلترا بالإبقاء على الفائدة دون تغيير.