تداولات جانبية للذهب، بانتظار اجتماع الفيدرالي، فما هي احتمالية تخفيض المعدل؟

تداولات جانبية للذهب، بانتظار اجتماع الفيدرالي، فما هي احتمالية تخفيض المعدل؟

Investing.com - علقت أسعار الذهب في تداولات جانبية ضيقة يوم الثلاثاء، بينما استقر السوق على قرار انتظار ما سينتج عن الاحتياطي الفيدرالي، الذي يستمر اجتماعه ليومين، اليوم وغدًا.

وبحلول الساعة 10:55 بالتوقيت الشرقي (14:55 بتوقيت غرينتش/17:55 بتوقيت مكة المكرمة) هبطت عقود الذهب الآجلة للتسليم في كومكس، بورصة نيويورك، نسبة 0.1% عن السعر الذي وقفت عنده يوم الخميس، 1,509.75 دولار للأونصة. بينما عقود الذهب الفورية فارتفعت 0.3%، إلى 1,502.01 دولار للأونصة.

وفشل المعدن الأصفر في تحقيق أي مكاسب قوية منذ تعرض منشآت النفط السعودية للهجوم خلال عطلة نهاية الأسبوع، كما زاد الطين بلة بسبب البيانات الأمريكية الأقوى من المتوقع والتي تقلل من احتمالية تخفيض الفيدرالي لمعدل الفائدة 25 نقطة أساس كما ينتظر ثيران الذهب. وكانت الاحتمالية تصل إلى أكثر من 90% خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهبطت إلى 65% وفق أداة Investing.com لمراقبة معدل فائدة الفيدرالي.

وشهد مؤشرا الإنتاج الصناعي، والناتج التصنيعي تعافيًا فاق التوقعات، وفق البيانات الصادرة بوقت مبكر من اليوم، ولم يكن لهذا القدرة على دعم حجة تخفيض الفائدة عند الفيدرالي. كما ارتفع مؤشر سعر المنازل ليصل لأعلى رقم قياسي له منذ أكتوبر، وهذا أيضًا يضعف الاحتمالية.

إضافة لذلك، لا يندى عن السعودية أي تلميحات حول الرد العسكري على الهجوم الذي تعرضت له منشآتها النفطية، ومثل هذا الصراع المسلح سيكون دافعًا قويًا لتحركات كل أصول الملاذ الآمن للأعلى.

وحتى الآن لم تؤكد السعودية تأكيدًا قطعيًا المزاعم الأمريكية القائلة إن الصواريخ والطائرات المسيرة خرجت من إيران، وليس من وكلائها في المنطقة، كما علق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، معربًا عن تفضيله لعدم تحويل هذا الهجوم لصراع عسكري شامل. وقال ترامب للصحافيين يوم الاثنين إنه "سيجلس مع السعوديين، ويتوصلون لشيء ما."

ولكن استمر الذهب في استقبال الدعم من هبوط عوائد السندات الهابطة، بعد تقرير رويترز القائل باستعادة المملكة قدرتها الإنتاجية بالكامل خلال شهرين أو ثلاثة أشهر، وهذا ما يقلل احتمالية استمرار الارتفاع القوي في سعر النفط الخام، والذي سيدفع التضخم بدوره للأعلى.

وهبط عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 30 عام مقدار نقطتي أساس، إلى 2.29%، بينما عائد سندات الخزانة أجل 10 سنوات فهبط إلى 1.835.

وفي أنباء أخرى، تراجعت العقود الآجلة للفضة إلى 18.00 دولار للأونصة، وظلت عقود البلاتينبلا أي تغيير عند 939.45 دولار للأونصة.

كما تراجعت عقود النحاس نسبة 0.5%، إلى 2.63 دولار للباوند.