أسعار الذهب تحوم حول 1,500 دولار، قبل اجتماع المركزي الأوروبي

أسعار الذهب تحوم حول 1,500 دولار، قبل اجتماع المركزي الأوروبي

Investing.com - حومت أسعار الذهب اليوم حول 1,500 دولار للأونصة عند التداولات المبكرة بنيويورك يوم الأربعاء، بينما جاءت الأنباء المخيبة للآمال من جبهتي الحرب التجارية، وتعافي عائد السندات العالمية، مما أبقى المستثمرين على هوامش الأسواق.

وقف أسعار عقود الذهب الآجلة على كومكس، ببورصة نيوريورك، عند 1,500.85 دولار للأونصة، بحلول الساعة 10:25 صباحًا بتوقيت المنطقة الشرقية، بارتفاع 0.1%، لليوم، بينما ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.6% عند 1,494.24 دولار.

ثبتت عقود الفضة عند 18.18 دولار للأونصة، بينما عقود البلاتين فكانت الأفضل أداء، بجنيها 1.0%، لتصل لسعر 946.30 دولار للأونصة.

وفي غياب دراما الاقتصاد الكلي عن الساحة، يرضى المشترون بما بين أيديهم، قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس.

من المتوقع على نطاق واسع تخفيض المركزي الأوروبي معدل فائدته، وإقرار حزمة من التيسير المالي، وبذلك ينضم للاتجاه العالمي للتيسير، رغم أن المتداولين خفضوا من رهاناتهم في الأيام الأخيرة، بعد إعراب عدد من كبار مسؤولي البنك عن قلقهم إزاء استئناف برنامج شراء السندات، بينما قال البعض الآخر إن تلك الحركة عنيفة، وهذا من شأنه تكبيل يد رئيس البنك القادم، كريستين لاجارد.

وفي نوفمبر، يغادر دراغي مكتبه، وتشغله لاجارد.

تعافى عائد السندات الألمانية أجل 10 سنوات إلى -0.55%، من الرقم قياسي الانخفاض -0.74% المسجل الشهر الماضي، بينما وصل أذون الخزانة أجل 10 سنوات لارتفاع 4 أسابيع عند 1.75%، في وقت مبكر من اليوم. كما ارتفعت عائدات السندات البريطانية، بينما تلوح احتمالية خروج بريطانيا دون اتفاق بنهاية أكتوبر، بينما حصول الحكومة الإيطالية الجديدة على الثقة أعاد مخاطرة سياسة عظمى للهدوء، وكانت الأزمة السياسية الإيطالية ثقيلة الظل على المتداولين طوال الصيف.

وتعرض الذهب للأذى من كل تلك العوامل، لأنه أصل بلا عائد اسمي.

واجتماع المركزي الأوروبي من شأنه تحفيز الاحتياطي الفيدرالي لخفض فائدته، ويتوقع المتداولون خفض الفيدرالي معدل فائدته 25 نقطة أساس. وجاء ضغط جديد من ترامب على الفيدرالي هذا الصباح عندما قال ترامب عن أعضاء الفيدرالي إن رؤوسهم متحجرة، ويجب أن تهبط الفائدة "للصفر، أو أقل" وكان لهذا تأثير محدود على الأسعار.

كان الأسبوع الماضي دور روسيا والصين لتيسير السياسة المالية، فخفضت روسيا معدل فائدتها لانخفاض 5 سنوات عند 7.00%، بينما الصين فخفضت الاحتياطي النقدي الإلزامي للبنوك.

وقال رئيس الاقتصاديين في Berenberg Bank ببرلين، في مذكرة إنه يتوقع تخفيض البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة 20 نقطة أساس ليصبح عند -0.6%، لاستئناف برنامج شراء الأصول عند مستوى 30 مليار يورو (34 مليار دولار)، وبعدها سيمحو احتمالية تخفيض الفائدة مجددًا حتى النصف الثاني من العام القادم. كما يتوقع أن تساعد تلك الإجراءات في التخفيف من وطأة ألم الفائدة السلبية على قطاع البنوك، الذي يكافح لخلق أرباح، وكما تزيد قوة الميزانية الجمعية في ظل معدلات الفائدة السلبية.