الصين تسعى لتهدئة وتيرة الحرب التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية

الصين تسعى لتهدئة وتيرة الحرب التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية
الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني

أعلنت الصين اليوم الاربعاء عن دفعتها الأولى من الإعفاءات الجمركية لـ 16 نوعًا من المنتجات الأمريكية، وذلك قبل أيام من الاجتماع المقرر عقده بين المفاوضين التجاريين من البلدين لمحاولة تخفيف حدة التعريفة الجمركية المتبادلة بينهما.

ومن المقرر أن تطبق الإعفاءات على بعض الأدوية والمضادة للسرطان ومواد التشحيم، وكذلك مكونات مصل الأعلاف الحيوانية.

وأوضحت بكين في مايو إنها ستبدأ برنامج الإعفاءات، وسط مخاوف متزايدة بشأن تكلفة الحرب التجارية المطولة على اقتصادها الذي تباطأ بالفعل.

وينظر بعض المحللين إلى هذه الخطوة كبادرة ودية لكنهم لا يروا أنها إشارة إلى أن كلا الجانبين يستعدان لاعداد اتفاقية تجارية، كما يمكن اعتبار الإعفاء بمثابة إشارة إلى الإخلاص تجاه الولايات المتحدة قبل المفاوضات المقرر عقدها في أكتوبر، ولكنها ربما تكون وسيلة لدعم الاقتصاد الصيني.

والجدير بالذكر أن القائمة الصينية المستثناة ضئيلة مقارنة بأكثر من 5000 نوع من المنتجات الأمريكية التي تخضع بالفعل للتعريفات الإضافية للصين. ولا تزال الواردات الأمريكية الرئيسية، مثل فول الصويا ولحم الخنزير، تخضع لرسوم إضافية كبيرة ، لذا ازدادت  الواردات الصينية من البرازيل ودول التوريد الأخرى.

وأشارت بكين إنها ستعمل على إعفاء بعض المنتجات الأمريكية من التعريفات إذا لم يتم استبدالها بسهولة من مكان آخر، حيث أن الولايات المتحدة هي إلى حد بعيد أكبر مورد لمصل اللبن في الصين ، وهو عنصر مهم في تغذية الخنازير ويصعب الحصول عليه بكميات كبيرة من أماكن أخرى.

وقد لاحظ المحللون أنه الصين تفرض رسوم على فول الصويا والواردات الرئيسية الأخرى مثل السيارات الأمريكية الصنع كورقة ضغط على الولايات المتحدة وذلك مع سعى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للحفاظ على المصانع والمزارع في جميع أنحاء الغرب الأوسط والجنوب وذلك بالتزامن مع تراجع الزخم في الاقتصاد الأعلى في العالم.

وكانت الصين قد فرضت عدة جولات من الرسوم على البضائع الأمريكية ردا على تعريفة المادة 301 الأمريكية ، ابتداء من العام الماضي في يوليو وأغسطس بفرض 25 ٪ على حوالي 50 مليار دولار من الواردات الأمريكية.

إجمالاً ، فرض أكبر اقتصادين في العالم تعريفات جمركية على مئات المليارات من الدولارات من السلع في حرب تجارية مريرة استمرت لأكثر من عام وأثارت شبح ركود عالمي.

وأوضحت الوزارة أن الإعفاء سيسري في 17 سبتمبر وسيظل ساري المفعول لمدة عام حتى 16 سبتمبر 2020.

ولاحظت بنك  INGأن الولايات المتحدة قد استثنت 110 من المنتجات الواردة من الصين من الرسوم الجمركية في يوليو الماضي، بما في ذلك المنتجات عالية القيمة مثل المعدات الطبية وقطع الغيار.

ويأتي إعلان الأربعاء قبل أن يجتمع نواب التجارة الصينيون مع نظرائهم الأمريكيين في منتصف سبتمبر في واشنطن. ويتبع ذلك اجتماعات متوقعة على مستوى الوزراء في أوائل شهر أكتوبر وسيشارك فيها نائب رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه، والممثل التجاري الأمريكي روبرت روبرت لايتهايزر، ووزير الخزانة ستيفن منوشين.

وعلى مدار عامين ، سعت إدارة ترامب إلى الضغط على الصين لإجراء تغييرات شاملة على سياساتها المتعلقة بحماية الملكية الفكرية، ونقل التكنولوجيا إلى الشركات الصينية ، والإعانات الصناعية والوصول إلى الأسواق.

كانت بكين وواشنطن على وشك التوصل إلى اتفاق في وقت سابق، لكن المسؤولين الأميركيين قالوا إن الصين تراجعت عن النص المتفق عليه بشأن الإحجام عن تغيير القوانين لمعالجة الشكاوى الأمريكية.

وقالت وزارة المالية إنها ستنظر في إعفاء المزيد من المنتجات وستصدر المزيد من الإعلانات في الأوقات المناسبة.

أظهر استطلاع أجرته اتحاد الأعمال في الولايات المتحدة ، أن الحرب التجارية أدت إلى توقعات سلبية بشأن الأرباح والاستثمار للشركات الأمريكية العاملة  سلبية في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.