البورصات: بيانات قاتمة تدفع العقود الآجلة للانخفاض

البورصات: بيانات قاتمة تدفع العقود الآجلة للانخفاض

Investing.com - هبطت العقود الآجلة الأمريكية يوم الثلاثاء، إذ أكدت البيانات الآسيوية أن الاقتصاد العالمي مستمر في التباطؤ.

فهبطت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 نسبة 0.3%، أي 19 نقطة، بحلول الساعة 6:42 بتوقيت المنطقة الشرقية، بينما فقد داو 37 نقطة، أو ما نسبته 0.1%، وإس آند بي 500 انخفض 4 نقاط أساس أو 0.2%.

أظهرت البيانات الصينية الصادرة خلال الليل هبوط أسعار المنتجين بأسرع وتيرة في ثلاث سنوات خلال شهر أغسطس، بينما طلبات أدوات الماكينات في اليابان فهبطت لأدنى مستوى لها منذ 2009.

كما لم تتوصل الولايات المتحدة، والصين بعد لحل لأزمتهما التجارية، وهذا ما يجعل الاقتصاد الأمريكي عرضة للركود وفق محللي دويتشه بانك.

وكتب المحللون: "تبرز البيانات الأخيرة أن التوترات التجارية تدفع الاقتصاد لحافة الهاوية." "ومن وجهة نظرنا، فعند النقطة الحالية الأمر الوحيد الذي منع انعكاس مسار الاقتصاد هو التوصل لوقف تصعيد واضح وقوي، وهذا ما يلزم لإبعاد الاقتصاد عن الهبوط.

ومن الولايات المتحدة، هبط مؤشر ثقة الأعمال الصغيرة، NFIB إلى أدنى مستوياته في خمسة أشهر.

كما هبطت الأسهم التكنولوجيا في تداولات ما قبل افتتاح السوق، مع شركة نيتفليكس (NASDAQ:NFLX) متجهة إلى 0.1% انخفاض، شركة فيس بوك (NASDAQ:FB)هبطت 0.5%، ومايكروسوفت 0.7%.

وتركز الأسواق على تحركات فيس بوك وجوجل، بسبب التحقيق القضائي في الممارسات الاحتكارية للشركات، وما إذا كان من الواجب تفكيك تلك الشركات الضخمة. وفي الجانب الآخر من المحيط الأطلنطي، أكد الاتحاد الأوروبي إعادة تعيين مارجريتي فيستجير، التي ترأست التحقيقات في ممارسات الشركات الأمريكية العملاقة الاحتكارية، وفرضت عليها غرامات.

وفي أنباء أخرى، قفز يو بي إس جروب 2.4%، بينما سيدريل، فجنى 8.4%.

وفي السلع، ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام نسبة 0.6% لـ 58.19 دولار للبرميل. بينما هبطت عقود الذهب نسبة 0.6% لـ 1,501.85 دولار للأونصة، بينما ارتفع مؤشر الدولار 0.1% لـ 98.403.