دراسة تحذر من احتمالية حدوث ركود اقتصادي في بريطانيا

دراسة تحذر من احتمالية حدوث ركود اقتصادي في بريطانيا
بريطانيا

حذرت دراسة لـ REsolution Foundation من خطورة حدوث أكبر ركود اقتصادي في بريطانيا منذ الأزمة المالية العالمية، في ظل عدم اليقين إزاء البريكست وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، مضيفة بأن هناك حاجة إلى وضع خطط عاجلة من أجل التخفيف من آثار ​الركود​ المحتمل، وأن يستخدم بنك إنجلترا​ العديد من أدوات ​السياسة النقدية​ للتغلب على الصعوبات الحالية.

وذكرت المؤسسة بأن مؤشر خطر الركود الصادر عنها والذي يستخدم عوائد السندات الحكومية لتقييم التهديد الناجم عن الركود، قد وصل الآن إلى أعلى مستوى منذ عام 2007، مضيفة بأن فترات الركود الخمسة الأخيرة حققت خسائر اقتصادية تعادل نحو 2500 جنيه إسترليني لكل أسرة في بريطانيا، وزادت البطالة بمقدار مليون شخص.

وأشارت الدراسة إلى أنه بدون التحفيز النقدي الذي قد يستخدمه بنك إنجلترا​، فإنه من المحتمل أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي قد يكون بنسبة 12% أي ما يعادل حوالي 8 آلاف جنيه إسترليني لكل أسرة في بريطانيا.