التقرير الأسبوعي: مخاوف خفض الفائدة تضغط على الدولار الأمريكي عقب شهادة باول

التقرير الأسبوعي: مخاوف خفض الفائدة تضغط على الدولار الأمريكي عقب شهادة باول
الدولار الأمريكي

فشل الدولار الأمريكي في الاحتفاظ بمكاسبه طويلاً بضغط من ارتفاع توقعات خفض الفائدة بنهاية الشهر الجاري بعد التصريحات السلبية حول إمكانية التدخل من أجل دفع معدلات التضخم إلى هدف الاحتياطي الفيدرالي. وقد أكدت تصريحات جيروم باول فرص خفض الفائدة وكذلك نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي.

جيروم باول يمهد لخفض الفائدة

خلال شهادته أمام الكونجرس، أكد محافظ الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول على تعدد مصادر عدم اليقين وانخفاض التطلعات مشيراً إلى ارتفاع مخاوف اللجنة حول استمرار ضعف التضخم أكثر من المتوقع بما يجعل الاحتياطي الفيدرالي على استعداد للتدخل بما يضمن استدامة النمو الاقتصادي واستقرار التضخم عند 2%. رغم الإشادة بقوة سوق العمل، قوة الإنفاق الاستهلاكي وإيجابية التطلعات فقد حذر باول من التوترات التجارية وتأثيرها على استثمارات الأعمال. كذلك أعرب جيروم باول عن مخاوف الاحتياطي الفيدرالي بشأن تأثر الاقتصاد الأمريكي بضعف النمو العالمي وعليه قررت اللجنة مراقبة الأوضاع الاقتصادية بحذر. وقد كشفت شهادة باول زيادة الاستعداد للتدخل خاصة مع استمرار ضعف الضغوط التصخمية وانخفاض استثمارات الأعمال في ظل التطورات العالمية.


نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

أكدت نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي توقعات خفض الفائدة مع الإشارة إلى ضعف الضغوط التضخمية وانخفاض تطلعات التضخم إلى مستويات متراجعة، بما دفع الأعضاء للإجماع على ملائمة مزيد من إجراءات التحفيز النقدي إن استمرت المخاطر على التطلعات الاقتصادية. كما شددت اللجنة على استعدادها للتحرك بما يلزم لضمان تحقيق أهداف السياسة النقدية، فيما رجح العديد خفض الفائدة في حين أوضح البعض أن الوضع الحالي مازال لا يتطلب خفض الفائدة بعد.


تفاوت البيانات الاقتصادية

سجلت معدلات التضخم، حسب مؤشر أسعار المستهلكين، نمو نسبته 1.6% بنهاية يونيو مقارنة بارتفاع 1.8% بنهاية مايو. أما أسعار المستهلكين الأساسية والتي تستثني أسعار الغذاء والطاقة فقد ارتفعت بأكثر من المتوقع إلى 2.1% خلال نفس الفترة. على الجانب الآخر، ارتفعت أسعار المنتجين بنسبة 1.7% سنوياً، واستقر مؤشر أسعار المنتجين الأساسي عند 2.3%. على الرغم من إيجابية البيانات، ظل الدولار الأمريكي تحت وطأة الضغوط البيعية مع تسعير الأسواق خفض الفائدة خلال اجتماع الاحتياطي الفيدرالي نهاية الشهر الجاري.


الأسواق تستعد لخفض الفائدة

تسعر الأسواق بنسب تصل إلى 76.5% خفض الفائدة خلال اجتماع يوليو بوافع 25 نقطة أساسية إلى مستويات 2.25% فيما يتوقع 23.5% خفض الفائدة 50 نقطة كاملة خلال الاجتماع. على الجانب الآخر، تغيب توقعات الاحتفاظ بمعدل الفائدة دون تغيير، وذلك حسب أداة الـ FedWatch.