التضخم في كندا يسجل أعلى مستوياته منذ أكتوبر الماضي

التضخم في كندا يسجل أعلى مستوياته منذ أكتوبر الماضي
التضخم

أظهرت البيانات الصادرة اليوم الأربعاء عن مكتب الإحصاء في كندا ارتفاع معدلات التضخم في البلاد بأعلى من المتوقع خلال شهر مايو الماضي، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.4%، بما يتوافق مع القراءة السابقة في أبريل الماضي. ولكنه أعلى توقعات الأسواق والتي أشارت إلى نمو المؤشر بنسبة 0.1% فقط. وعلى أساس سنوي، ارتفع معدل التضخم بنسبة 2.1% في مايو الماضي، وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر الماضي، بينما كان من المتوقع أن يرتفع بنسبة 1.9% فقط.

وفي نفس الوقت، ارتفعت معدلات التضخم الأساسي بنسبة 0.4% في مايو، وهي أعلى من القراءة السابقة والتي استقرت دون تغيير عند المستويات الصفرية. وعلى أساس سنوي، ارتفع معدل التضخم بنسبة 2.3% بينما كانت التوقعات تشير إلى ارتفاعه بنسبة 2.0% فقط.

وتظهر البيانات التفصيلية بأن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بنسبة 4% في مايو الماضي، وذلك بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، حيث ارتفعت أسعار اللحوم بنسبة 2.9%، كما ارتفعت أسعار الخضروات بنسبة 16.7%، وهو أعلى معدل زياده لها منذ 3 سنوات.

والرسم التالي يوضح نمو معدلات التضخم في كندا خلال مايو

 

بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت أسعار السيارات بنسبة 2.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، في ظل انخفاض عروض الخصومات المقدمة من قبل الشركات المصنعة مقارنة بشهر مايو من العام الماضي. وأيضاً، ارتفعت تكاليف الرهن العقاري بنسبة 8.2% على أساس سنوي في مايو الماضي.

وعلى الجانب الاَخر، خالفت أسعار البنزين الزيادات في مؤشر أسعار المستهلكين، حيث انخفضت أسعار البنزين بنسبة 3.7% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وباستثناء أسعار البنزين، يكون مؤشر أسعار المستهلكين قد ارتفع بنسبة 2.7% في مايو، وهي أعلى وتيرة نمو منذ 11 عام.

وتشير التحليلات إلى أنه على الرغم من ارتفاع التضخم بشكل غير متوقع في مايو الماضي، إلا أنه على الأرجح فلن تؤدي هذه البيانات في تغيير السياسة النقدية من قبل بنك كندا على المدى القريب وبخاصة وأن البنك أكد في وقت سابق على أنه لن يعمل على زيادة معدل الفائدة في ظل تصاعد التوترات التجارية العالمية وتباطؤ الاستثمارات في البلاد.