بيانات اقتصادية هامة في انتظارك غداً

بيانات اقتصادية هامة في انتظارك غداً
بيانات اقتصادية هامة في انتظارك غداً

تستعد الأسواق لعدد من الأحداث والبيانات الاقتصادية خلال تداولات الأربعاء تتمثل في:

بيانات التضخم البريطانية

تصدر في المملكة المتحدة بيانات التضخم خلال شهر مايو الماضي مع توقعات بانخفاض التضخم السنوي إلى مستويات 2% بعد ارتفاعه 2.1% خلال الشهر الأسبق. أما التضخم الأساسي فمن المتوقع أن يستأنف تراجعه إلى مستويات 1.6% بعد الاستقرار عند مستويات 1.8% لشهرين على التوالي. مع اضطراب البريكست تراقب الأسواق مسار البيانات البريطانية وعلى رأسها التضخم في محاولة لتوقع اتجاهات الفائدة.


بيانات التضخم الكندية

ثم تصدر بيانات التضخم الكندية وسط توقعات بتباطؤ التضخم إلى 0.1% شهرياً، بعد صعود سجل 0.4% خلال أبريل. وعلى أساس سنوي تشير التوقعات إلى ارتفاع التضخم العام من 1.8% إلى 1.9%، تزامناً مع استقرار متوسط أسعار المستهلكين عند 1.9% كذلك استقرار التضخم الأساسي عند مستويات 2% سنوياً.


تصريحات ماريو دراجي

بعد ذلك تترقب الأسواق بحذر اليوم الثاني من فعاليات منتدى البنك المركزي الأوروبي حول دور البنوك المركزية خاصة بعد أن حملت تصريحات محافظ البنك ماريو دراجي اليوم إشارات واضحة حول فرص انخفاض الفائدة الأوروبية الفترة القادمة. فقد أكد ماريو دراجي استعداد المركزي الأوروبي إتخاذ المزيد من خطوات التحفيز النقدي مع استمرار ضعف النمو الاقتصادي والتضخم داخل المنطقة مؤكداً على أهمية الفائدة كواحدة من أهم أدوات السياسة النقدية أكثرها فاعلية منذ الآزمة. عززت التوقعات فرص انخفاض الفائدة الأوروبية هذا العام، بعد أن كانت الأسواق تستعد لأول رفع لمعدل الفائدة الأوروبية، والذي أجله البنك خلال اجتماعه الأخير إلى النصف الثاني من 2020.


قرارات الاحتياطي الفيدرالي

بعد ذلك تتجه الأنظار إلى أبرز الأحداث الاقتصادية المرتقبة هذا الأسبوع حيث يعقد الاحتياطي الفيدرالي اجتماع السياسة النقدية وسط ترقب حذر خاصة مع تسعير الأسواق خفض الفائدة الأمريكية أكثر من مرة قبل نهاية هذا العام. يصدر قرار الفائدة مساء الأربعاء يصحبه بيان الفائدة وتحديت توقعات اللجنة للنمو الاقتصادي، التضخم وكذلك الفائدة. فيما يعقبه مؤتمر صحفي لمحافظ البنك جيروم باول للتعقيب على قرارات اللجنة.

السيناريو المتوقع.. هل يستعد الاحتياطي الفيدرالي لخفض الفائدة؟


بيانات النمو النيوزلندية

بنهاية اليوم يصدر مكتب الإحصاء النيوزلندي بيانات النمو الاقتصادي خلال الربع الأول من العام. تشير التوقعات إلى استقرار النمو عند مستويات 0.6% خلال الثلاثة شهور الأولى من العام، مع تسارع النمو السنوي من 2.3% إلى 2.4% بنهاية مارس. كان الاحتياطي النيوزلندي قد خفض معدل الفائدة خلال اجتماع مايو إلى 1.50% في خطوة تهدف إلى تحقيق أهداف التوظيف والتضخم.