تراجع مؤشر PMI التصنيعي يُثقل على اقتصاد منطقة اليورو

تراجع مؤشر PMI التصنيعي يُثقل على اقتصاد منطقة اليورو
منطقة اليورو

أظهرت البيانات التي صدرت اليوم الأثنين عن مكتب الإحصاء Markit أن مؤشر PMI التصنيعي في منطقة اليورو قد تراجع للشهر الرابع خلال شهر مايو، وبوتيرة أسرع من ذي قبل، بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصينن وحالة عدم اليقين بشأن البريكست، وتراجع الطلب على السيارات الأوروبية، إلى جانب الشكوك الجيوسياسية المنتشرة في جميع أنحاء العالم.

فقد سجلت القراءة النهائية لمؤشر PMI التصنيعي في منطقة اليورو تراجع إلى النقطة 47.7، بما يطابق القراءة الأولية للمؤشر، ولكن أقل من القراءة السابقة التي سجلت 47.9 خلال شهر أبريل. مما يشير لاستمرار تراجع النشاط التصنيعي في منطقة اليورو، ويدعم توقعات تراجع القطاع التصنيعي خلال الربع الثاني من عام 2019 الجاري.

ويذكر أن هذا المؤشر يقيس مستوى انتشار المؤشر بناءاً على مسح مؤشر مديري المشتريات للصناعات التحويلية، وفي حالة ارتفاع المؤشر فوق المستوى 50.0 يشير ذلك إلى توسع اقتصادي. ولكن إذا جاء دون هذا المستوى فيعكس ذلك انكماش اقتصادي.

وقد أشارت استطلاعات الرأي التي صدرت اليوم الأثنين، أن القطاع التصنيعي في منطقة اليورو يتعرض لضغوط قوية، حيث تم تخفيض شراء المواد الخام، وانخفض عدد الموظفين لأول مرة منذ ما يقرب من خمس سنوات. كماتقوم الشركات بتقليص الإنفاق والتوظيف. مما يجعل شراء المدخلات والمخزونات وفرص العمل كلها في تراجع الآن بسبب سعى المصنعون لتقليل التعرض لمزيد من التراجع في الطلب.

ومن المرجح أن يكون ذلك مصدر قلق لأعضاء البنك المركزي الأوروبي، وعليه فقد صار احتمال قيام المركزي الأوروبي برفع الفائدة قبل حلول عام 2021 هو احتمال ضئيل، لذا فمن المرجح وفقاً لاستطلاعات رأى رويترز أن يتجه البنك إلى مزيد من التسهيلات خلال الفترة المقبلة.