تقرير العملات: عملات الملاذ الآمن في الصدارة للجلسة الثانية

تقرير العملات: عملات الملاذ الآمن في الصدارة للجلسة الثانية
العملات

استمر صعود عملات الملاذ الآمن للجلسة الثانية على التوالي وسط انحسار شهية المخاطرة العالمية جراء التصعيد التجاري بين الولايات المتحدة والصين، مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي واضطرابات البريكست.

فكان الين الياباني أقوى العملات أداءاً بصعود يصل إلى 1.95% أمام العملات الرئيسية تبعه الفرنك السويسري بمكاسب بلغت 1.25% حيث استفادت كلا العملتين من ارتفاع الطلب على الملاذات الآمنة تحوطاً ضد ما يشهده الاقتصاد العالمي من توترات.

حاول الدولار النيوزلندي التعافي من الخسائر التي سجلها أمس عقب قرار خفض الفائدة، ليتداول اليوم على صعود 0.12% أمام العملات الرئيسية.

على الجانب الآخر، استمرت الضغوط البيعية على تداولات الدولار الأمريكي حيث تداول على انخفاضات محدودة أمام العملات المقابلة منخفضاً بحوالي 0.06%. تبعه اليورو بانخفاض 0.29% مع غياب البيانات الاقتصادية.

وانخفض الدولار الكندي بنحو 0.33% مثقولاً باستمرار العجز التجاري داخل كندا والذي سجل 3.2 مليار بنهاية مارس، كذلك أثقلت تراجعات أسعار النفط على تداولات العملة الكندية.

ظل الجنيه الاسترليني تحت وطأة الضغط البيعي مع احتدام الوضع السياسي المملكة المتحدة وأنباء اعتزام تيريزا ماي تقديم استقالتها فور الانتهاء من مرحلة البريكست الأولى وحصول اتفاق البريكست على موافقة البرلمان. وقد خسر الجنيه الاسترليني نحو 0.93% من قيمته خلال اليوم.

كان الدولار الاسترالي أكبر الخاسرين بانخفاضات سجلت 1.69% وسط استمرار التوترات التجارية بين أكبر شريك تجاري لاستراليا، الصين، والولايات المتحدة.