تقرير العملات: انحسار شهية المخاطرة يدعم عملات الملاذ الآمن

تقرير العملات: انحسار شهية المخاطرة يدعم عملات الملاذ الآمن
العملات

ازداد الطلب على عملات الملاذ الآمن خلال تداولات اليوم مع انحسار شهية المخاطرة العالمية للجلسة الثالثة على التوالي حيث استمرار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، توترات البريكست وتجاه البنوك المركزية إلى خفض الفائدة.

فكان الفرنك السويسري الأقوى أداءاً بين العملات الرئيسية مع توجه المستثمرين إلى الملاذات الآمنة ليصعد بأكثر من 2.05% خلال اليوم تبعه الين الياباني بارتفاع 1.57%.

كذلك صعد اليورو بنحو 1.18% وارتفع الدولار الكندي 0.80% وإن ظلت ارتفاعاته محدودة على خلفية استمرار تراجع أسعار النفط للجلسة الثالثة.

وقد ارتفع الدولار الأمريكي 0.32% أمام االعملات الآخرى مع غياب البيانات الاقتصادية والأنباء حول المحادثات التجارية مع الصين.

على الجانب الآخر، كان الجنيه الاسترليني أكثر العملات تراجعاً وسط أنباء استعداد رئيسية الوزراء البريطانية تيريزا ماي للاستقالة من منصبها. وقد تضاربت التصريحات فيما يتعلق بنتيجة المحادثات الحزبية بين حزب المحافظين وحزب العمال حول اتفاق البريكست.

فيما خسر الدولار النيوزلندي 1.40% عقب أن قام الاحتياطي النيوزلندي بخفض الفائدة خلال اجتماعه اليوم في خطوة مفاجئة. وقد أرجع البنك قراره إلى تصاعد المخاطر على الاقتصاد المحلي بما يتطلب المزيد من التحفيز النقدي. وقد ترك البنك المجال مفتوحاً أمام المزيد من خفض الفائدة.

وكان الدولار الاسترالي أقل الخسائرين بانخفاضات سجلت 0.75%. ورغم الإبقاء على الفائدة خلال اجتماع الاحتياطي الاسترالي بالأمس إلا أن الغموض التجاري وضعف بيانات التجارة الصينية قد أثقلا على تداولات الدولار الاسترالي.