أسعار المنازل الاسترالية تواصل التراجع بوتيرة متسارعة بنسبة 2.4%

أسعار المنازل الاسترالية تواصل التراجع بوتيرة متسارعة بنسبة 2.4%
أسعار المنازل

انخفضت أسعار المنازل في استراليا خلال الربع الرابع من العام الماضي بوتيرة أسرع مما كانت عليه في الربع الثالث، فقد انخفض النمو في أسعار المنازل خلال الربع الأخير بنسبة 2.4% ليواصل التراجع الذي قد سجله في الربع الأسبق بنسبة 1.5%، هذا ومن المرجح أن تواصل أسعار المنازل تراجعها خاصة في ظل احتماليات تبني الاحتياطي الاسترالي لسياسات توسعية.

هذا وتعد نسبة التراجع 2.4% هي أسرع معدل تراجع لأسعار المنازل في استراليا، فقد تجاوزت أيضاً معدلات الانخفاض أثناء الأزمة المالية في 2008-2009، فيما قد سجلت أسعار المنازل نسبة تراجع على أساس سنوي قدرها 5%. جاءت نسبة التراجع الأكبر للأسعار في كلاً من سيدني، وملبورن، بينما سجلت باقي المدن معدلات معتدلة لنمو الأسعار، ونظراً لأن سيدني وملبورن يمثلان جزءاً كبيراً من متوسط ذلك المؤشر، لذا فإن معدلاتهما تهيمن على الأرقام النهائية للمؤشر، ولكن حتى الأن لا تمثل تلك الأسعار مشكلة وطنية، أو إقليمية تستدعي الاستجابة النقدية.

فيما أشارت نتائج اجتماع الاحتياطي الاسترالي إلى عدم احتمالية إجراء تعديلات في معدلات الفائدة، لذا فإنه من غير المتوقع أن يقوم الاحتياطي الاسترالي بخفض الفائدة في الوقت الحالي. هذا وقد تمت الإشارة إلى سوق العمل كأحد المتغيرات المؤثرة في قرار الفائدة، ونظراً لاستقراره الحالي، فإنه لايوجد ما يستدعي أية تعديلات في معدلات الفائدة. جدير بالذكر تزايد المخاوف بشأن سوق الإسكان نظراً لحالة عدم اليقين المحيطة بالانفاق الاستهلاكي، وهو ما تم الإشارة إليه في نتائج اجتماع الاحتياطي الاسترالي.

في الوقت نفسه، شهدت الأسواق المالية تراجعات ملحوظة خلال الثلاثة أشهر الماضية، مع انخفاض فوارق الفائدة بشكل واضح. وهو ما قد ينتج عنه انخفاض معدلات الإقراض كما حدث مع ارتفاع الفائدة  ببعض البنوك بنهاية 2018 رغم إبقاء البنك الاحتياطي الاسترالي على الفائدة دون تغيير. هذا وقد أوضح الاحتياطي الاسترالي أنه لا يمكن إنكار تزايد مخاطر تخفيض توقعاته للنمو الاسترالي، لذا فإن احتماليات تبي سياسات توسعية قد تزداد، ولكن حتى الأن لن يتم إجراء أية تعديلات، حتي يتسرب الضعف الذي أصاب سوق الإسكان إلى سوق العمل أو الانفاق الاستهلاكي.