دقت ساعة الحسم... برلمان بريطانيا يحدد مصير البريكست

دقت ساعة الحسم... برلمان بريطانيا يحدد مصير البريكست
البريكست

رفض البرلمان البريطاني بأغلبية كبيرة خلال جلسته امس الثلاثاء التعديلات التي أدخلتها رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، على اتفاق البريكست الذي توصلت إليه مع دول الاتحاد الأوروبي، وبخاصة فيما يتعلق بالضمانات القانونية والسياسية حول خطة الباكستوب.

وبالتالي، اقتربت ساعة الحسم بشأن ملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من عدمه واحتمالية التراجع بقوة عن فكرة مغادرة الاتحاد الأوروبي واجراء استفتاء ثان على البريكست بالتزامن مع رفض أعضاء البرلمان البريطاني فكرة الخروج بدون اتفاق لأنها تضر بالاقتصاد البريطاني، ومع امتلاك البرلمان البريطاني زمام الأمور فيما يتعلق بملف البريكست، سوف نوضح لكمه في هذا التقرير، أهم التواريخ الزمنية الفاصلة في ملف البريكست والتي كان لها تأثير قوي على الاسترليني:

23 يونيو 2016: اجراء استفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد و 52% من الناخبين يؤيدون الخروج من الاتحاد وديفيد كاميرون الذي كان يؤيد البقاء في الاتحاد الاوروبي يقدم استقالته فوراً.

29 مارس 2017: بريطانيا تطلب تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة الخاصة بعضوية الاتحاد الأوروبي والتي توضح كيفية انسحاب الدول الأعضاء من الاتحاد الأوروبي من طرف واحد.

26 يونيو 2017: بدء الجولة الأولى من المفاوضات الرسمية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن البريكست.

15 ديسمبر 2017: بدء الجولة الثانية من مفاوضات البريكست بعد التوصل إلى اتفاق حول فاتورة تكلفة البريكست، وحقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا.

6 يوليو 2018، تيريزا ماي توضح خطتها بشأن العلاقة التجارية مع الاتحاد الأوروبي فيما بعد البريكست.

يناير 2019: رفض البرلمان البريطاني لاتفاق البريكست والمطالبة بإدخال ضمانات حول خطة الباكستوب، ونجاح تيريزا ماي تفوز بتحدي سحب الثقة أمام البرلمان البريطاني.

فبراير 2019: مفاوضات جديدة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول الضمانات السياسية والقانونية بشأن خطة الباكستوب.

12 مارس 2019: البرلمان البريطاني يرفض بأغلبية كبيرة اتفاق البريكست المُعدل، وإعلان تيريزا ماي هزيمتها الساحقة بشأن مفاوضات البريكست.

13 مارس 2019: البرلمان البريطاني يدلي بأصواته حول مقترح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

14 مارس 2019: البرلمان البريطاني يدلي باَرائه حول تمديد مفاوضات البريكست إلى ما بعد الـ 29 من مارس الجاري، وهو موعد بداية المرحلة الإنتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي رسمياً.

وأخيراً، يمكن القول بأن حالة عدم اليقين بشأن ملف البريكست ستظل مسيطرة على الأسواق بالتزامن مع اقتراب موعد بداية المرحلة الانتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حتى يتخذ البرلمان البريطاني قراره الحاسم سواء بالخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، أو اجراء استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.