قبل تصويت اليوم ... ما هي طلبات البرلمان البريطاني لدعم اتفاق البريكست؟

قبل تصويت اليوم ... ما هي طلبات البرلمان البريطاني لدعم اتفاق البريكست؟
البريكست

في الـ 16 من يناير الماضي، صوت البرلمان البريطاني بالرفض على اتفاق البريكست الذي تقدمت به رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي، وجاء رفض البرلمان بالأغلبية حيث صوّت نحو 432 نائبا ضد الاتفاق مقابل 202 صوتوا تأييداً لهذا الاتفاق، وطالب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بإعادة التفاوض مجدداً مع الاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق البريكست بسبب مخاوف أعضاء البرلمان من هذا الاتفاق، وفي هذا التقرير نرصد لكم ما يطالب به أعضاء البرلمان للموافقة على اتفاق البريكست:

  • في نهاية يناير الماضي، صوت البرلمان البريطاني بالموافقة على ضرورة تعديل اتفاق البريكست مع التأكيد على ضرورة أن تتضمن التعديلات الجديدة وجود ضمانات قانونية وسياسية من جانب الاتحاد الأوروبي بشان خطة الباكستوب والتي تتضمن تجنب العودة إلى حدود فعلية أو مادية بين أيرلندا وأيرلندا الشمالية.
  • وفي منتصف فبراير، أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على أن البرلمان البريطاني يرفض بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الجمركي الأوروبي، وضرورة تنفيذ إرادة الشعب البريطاني بمغادرة الاتحاد الأوروبي نهائياً.
  • بالإضافة إلى ذلك، صرحت زعيمة مجلس النواب البريطاني في فبراير الماضي، بأن البرلمان سوف يدعم اتفاق البريكست المُعدل الذي سوف تقدمه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مجدداً إلى البرلمان إذا ما تضمن هذا الاتفاق ضمانات سياسية وقانونية من الاتحاد الأوروبي للتأكيد على أن خطة الباكستوب ستكون غير دائمة ومحددة بوقت معين.

وبالتالي، فإن موافقة البرلمان البريطاني على اتفاق البريكست المقرر التصويت عليه في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء ستظل مرهونة بقدرة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي على الحصول على ضمانات قانونية وسياسية بشأن خطة الباكستوب والتي تضمن أن تكون الحدود الفعلية بين أيرلندا الشمالية مؤقتة ومحددة بوقت معين، بالإضافة إلى ضرورة مغادرة بريطانيا للاتحاد الجمركي الأوروبي.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية قد أعلنت امس الاثنين بأنها استطاعت الحصول على الضمانات القانونية والسياسية من قبل الاتحاد الأوروبي بشأن خطة الباكستوب، وسوف يتم مناقشة هذه الضمانات أمام البرلمان البريطاني قبل التصويت على اتفاق البريكست، ولكن زعيم حزب العمال البريطاني يرى بأن الضمانات التي قدمتها تيريزا ماي لا تفي بوعودها السابقة أمام البرلمان، وأنها فشلت في مفاوضات البريكست.