ملخص أحداث اليوم 6 مارس

ملخص أحداث اليوم 6 مارس
ملخص اليوم

شهدت تعاملات اليوم هدوءاً نسبياً داخل الأسواق، فيما صدرت العديد من المؤشرات المهمة التي قد أثرت بشكل مباشر على بعض العملات الرئيسية، وفيما يلي أهم ما تضمنته تعاملات اليوم من أحداث:

بيانات النمو في استراليا:

جاءت بيانات النمو الاسترالية للربع الأخير من العام الماضي مخيبة للآمال بنسبة 0.2% فيما كان من المتوقع لها أن تسجل نسبة نمو 0.5%، كما أنها أدنى من القراءة السابقة للنمو في العام الثالث من العام الماضي والتي كانت قد بلغت 0.3%. وأوضحت البيانات أن الانفاق الاستهلاكي الحكومي النهائي قد ارتفع بنسبة 1.8% خلال الربع الأخير وهو ما ساعد في ارتفاع معدل النمو خلال هذا الربع، بالإضافة إلى ارتفاع أجور الموظفين بنسبة 0.9% خلال نفس الفترة. بينما انخفضت مشاركة الصادرات في الناتج المحلى الإجمالي بنسبة 0.2%. ويجدر الإشارة إلى تراجع الدولار الاسترالي أمام العملات الرئيسية فور صدور تلك البيانات الضعيفة وبخاصة أمام الدولار الأمريكي، فقد انخفض زوج استرالي دولار بنسبة 0.37% من أعلى مستوياته  عند 0.7092، إلى أدنى مستوياته عند 0.7052. فيما يتم تداول الزوج مؤخراً بانخفاض بنسبة 0.78% عند المستويات 0.7033.

بيانات الناتج المحلي الإجمالي تهبط بالدولار الأسترالي

نظرة فنية على الاسترالي دولار بعد بيانات النمو السلبية


بيانات التوظيف والتجارة في أمريكا:

جاءت بيانات التوظيف الأمريكية اليوم الصادرة عن ADP دون التوقعات، حيث سجلت ارتفاعاً قدره 183 ألف وظيفة في القطاع الخاص الغير زراعي خلال فبراير، فيما كانت متوقع لها الارتفاع إلى 190 ألف وظيفة بعد القفزة التي قد حققتها في يناير بارتفاع ما يقرب من 300 ألف وظيفة، فيما من المنتظر بيانات التوظيف الصادرة عن الحكومة الأمريكية والتي يكون لها التأثير الأكبر على حركة الأسواق وقرارات السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

أما عن البيانات التجارية، فقد اتسع العجز في الميزان التجاري الأمريكي لأعلى مستوياته في خلال عشر سنوات إلى 621 مليار دولار بنسبة 18.8% في شهر ديسمبر، في ظل التوترات التجارية مع نظيرتها الصين، والبيانات الاقتصادية الضعيفة لشهر فبراير، كل ذلك يضع النمو في الربع الأول من العام الحالي على مسار الانخفاض.

التوظيف بالقطاع الخاص الأمريكي يخيب التوقعات عند 183 ألف وظيفة فقط


الميزان التجاري في كندا:

قفز العجز في الميزان التجاري الكندي إلى 4.6 مليار دولار، متجاوزاً التوقعات بارتفاعه إلى 2.4 مليار دولار فقط، كما تجاوز القراءة السابقة التى تمت مراجعتها على انخفاض إلى 2.0 مليار دولار، ساهم انخفاض الصادرات الكندية بشكل أساسي في اتساع العجز التجاري، فقد انخفضت الصادرات التجارية لشهر ديسمبر بنسبة 3.8% تأثراً بانخفاض صادرات الطاقة. بالإضافة إلى انخفاض مؤشر مديري المشتريات الكندي الصادر عن إيفي إلى 50.6، فيما كان من المتوقع أن يسجل قراءة قدرها 55.1، ويجدر الإشارة إلى أنه مؤشر رائد لقياس الوضع الاقتصادي الكندي بشكل عام. وجاء تأثير تلك البيانات سلبياً على الدولار الكندي أمام بعض العملات الرئيسية، فقد واصل الدولار الكندي تراجعه أمام الدولار الأمريكي عقب صدور بيانات الميزان التجاري ليدعم زوج الدولار كندي في الارتفاع بنسبة 0.21% ليتم تداوله عند المستويات 1.3380.


بيان الفائدة الكندية:

قام بنك كندا بالإبقاء على معدلات الفائدة عند المستويات 1.75 % كما المتوقع، كما أبقى على معدل الفائدة الرئيسي والفائدة على الإيداع عند 2%، 1.5% على الترتيب، فيما أوضح في بيانه عقب قرار الفائدة أن أسباب تباطؤ الاقتصادي قد تعددت، وترأسها التوترات والغموض التجاري، الأمر الذي قد دفع بمستويات الثقة والنشاط الاقتصادي إلى الانخفاض، هذا وقد أوضح انخفاض التضخم الرئيسي إلى 1.4% في يناير، على خلفية انخفاض أسعار النفط، فيما أجمعت اللجنة على ملائمة الاحتفاظ بمعدلات الفائدة دون النسب الحيادية خلال الوقت الحالي.

بيان الفائدة الصادر عن بنك كندا - مارس

بنك كندا يحتفظ بالفائدة عند 1.75%