ارتفاع شهية المخاطرة يثقل على الين الياباني

ارتفاع شهية المخاطرة يثقل على الين الياباني
التضخم

بدأ الزوج دولار ين أسبوع التداول على خسائر كبيرة، فقد تم تداول الزوج في جلسة أمريكا الشمالية عند 110.42 مرتفعاً بنسبة 0.60% فقط على مدار اليوم. أما على الجهة المقابلة فقد بدأ الاسبوع هادئا في اليابان حيث انخفض مؤشر الانتاج الصناعي بنسبة 0.1% و الذي يثعد ثالث اخفاضاً له في خلال أربعة أشهر. وسوف تقوم اليابان بإصدار مؤشر أسعار المنتجين و مؤشر طلبات الماكينات الأولية غداً، أما الولايات المتحدة فستقوم بإصدار تقرير إعلانات الوظائف JOLTS ، فيما سيقوم محافظ الاحتياطي الفيدرالي باول بإدلاء كلمة في العاصمة واشنطن.

تعتمد اليابان بشكل أساسي على التبادل التجاري مع الصين و الولايات المتحدة، لذا فقد تصاعدت المخاوف اليابانية بشأن الحرب التجارية بين الصين و أمريكا، و قد تراجعت الأسواق بعد تأكيد الرئيس الأمريكي ترامب بأنه لن يتم عقد أي اجتماعات مع نظيره الصيني قبل يوم 2 من مارس المقبل و هو الموعد المحدد لإصدار الرسوم الجديدة على الواردات الصينية إذا لم يتوصلوا إلى اتفاق متبادل. فيما تبدأ جولة ثالثة من المفاوضات بين الجانبين هذا الأسبوع والتي سوف ينضم لها وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في وقت لاحق من الأسبوع بينما تتصاعد المخاوف بشأن عدم توصل الطرفين إلى اتفاق متبادل قبل الموعد 2 مارس.

هذا و قد تعرض رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي و بنك اليابان إلى الانتقادات الحادة بسبب فشلهم في دعم ارتفاع التضخم إلى المستوى المستهدف عند 2.0% بالرغم من السياسات النقدية التوسعية لبنك اليابان. ومن المرجح أن يبقى بنك اليابان على سياساته النقدية دون تغيير في الفترة المقبلة. وقد دافع شينزو آبي عن سياسة بنك اليابان موضحاً أنها قد أفادت الاقتصاد الياباني و أحدث فرص عمل كثيرة، لذا فإنه يقبل تفسير بنك اليابان الذي أوضح من جانبه أن مستوى التضخم المستهدف مازال صعب التحقيق في ظل انتشار العقلية الإنكماشية وانخفاض أسعار النفط.

هذا وقد أبقى بنك اليابان على سياساته النقدية دون تغيير بينما خفض توقعاته بشأن التضخم محذراً من أن السياسات الحمائية و انخفاض الطلب العالمي يشكلان مخاطر كبيرة على الاقتصاد الياباني.