الين الأضعف مع تحسن شهية المخاطرة والدولار يحافظ على مكاسبه

الين الأضعف مع تحسن شهية المخاطرة والدولار يحافظ على مكاسبه
تداول

أظهرت إحصائيات التداول الصادرة اليوم أن الدولار النيوزلندي كان أقوى العملات الرئيسية أداءاً خلال اليوم بارتفاعات قاربت 1.6% خلال اليوم مع ترقب الأسواق لقرار الفائدة النيوزلندية صباح الأربعاء. تبعه الدولار الأمريكي بصعود 1.37%، الدولار الكندي بارتفاع 1.34% وأخيراً اليورو بمكاسب سجلت 0.51%.

على الجانب الآخر، كان الين الياباني الأضعف بخسائر تخطت 2.09% وسط تحسن شهية المخاطرة العالمية بما أثقل على عملة الملاذ الآمن. وكان الجنيه الاسترليني أيضاً تحت وطأة الضغط البيعي بعدما أظهرت البيانات تباطؤ نمو الاقتصاد البريطاني لأدنى مستوياته في ستة أعوام كاملة تأثراً باضطرابات البريكست، ليخسر الجنيه الاسترليني 1.25% خلال تداولات اليوم.

هذا، وخسر الفرنك السويسري أيضاً ما يصل إلى 1.23% مع انخفاض الطلب على عملات الملاذ الآمن فيما ظل مثقولاً بتراجع التضخم للشهر الثالث على التوالي داخل سويسرا، بانخفاض سجل 0.3% خلال يناير.

فيما كان الدولار الاسترالي أقل الخاسرين بانخفاض سجل 0.24% فقط، لكنه فشل في الاستفادة من التصريحات الإيجابية المتعلقة بالمفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة هذا الاسبوع آملاً في التوصل إلى اتفاق يُنهي النزاع التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم خاصة وأن الصين من أكبر شركاء التجارة لاستراليا.