بيانات قطاع البناء تثقل على تداولات الجنيه الاسترليني

بيانات قطاع البناء تثقل على تداولات الجنيه الاسترليني

انخفض الجنيه الإسترليني اليوم وسط مخاوف الاسواق و حذرها بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حيث واصل قادة الاتحاد الأوروبي رفض خطة المملكة المتحدة البديلة بشأن الخروج. تعرض الجنيه لضربة أخرى بعد أن خالف مؤشر مديري المشتريات لقطاع البناء التوقعات والذي أظهر تباطؤ نمو القطاع بأكثر من المتوقع.

انخفض زوج استرليني دولار من أعلى مستوى له عند 1.3095 إلى أدنى مستوى له عند 1.3043 في بداية الجلسة الأوروبية عقب قراءة مؤشر مديري المشتريات.

جاء انخفاض زوج استرليني دولار إلى حد كبير على خلفية مخاوف المستثمرين من صعوبة خروج بريطانيا من الاتحاد نظراً لعدم إحراز أي تقدم في اتفاق الخروج مع حوالي 53 يوماً فقط على الخروج الفعلي.

تواجه تيريزا ماي صعوبات في إقناع عدد كافٍ من أعضاء البرلمان بدعم خطتها البديلة للبريكست، وهي صفقة تسوية الخروج من الاتحاد التي رفضها الاتحاد الأوروبي، وبجانب أن تمسك قادة الاتحاد الأوروبي بقيادة دونالد تاسك رئيس المفوضية الأوروبية بخطة الباكستوب الإيرلندية يجعل الوضع غير قابل للتنبؤ، لذا فإن الأمل ضئيل بين المستثمرين والشركات بشأن كسر الجمود الحالي في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي ساهم في تراجع الإسترليني.

فقد سجل مؤشر مديري المشتريات لقطاع البناء عند 50.6 مخالفاً جميع التوقعات عند 52.4. جاءت هذه البيانات المنخفضة من ماركت مشابهة للبيانات الرئيسية في المملكة المتحدة والتي جاءت أيضاً دون التوقعات. 

من المتوقع أن يتأثر أداء الاسترليني على المدى القريب بالتطورات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد وإصدارات طلبات المصانع الأمريكية لاحقاً اليوم. 

تم تداول الزوج استرليني دولار عند 1.3062 حيث انخفض من أعلى مستوى له عند 1.3095، أما عن الزوج استرليني ين فقد تم تداوله عند 143.49 بعد أن هبط من أعلى مستوى له عند 143.89.