استقرار نسبي للدولار الكندي

استقرار نسبي للدولار الكندي

بينما نبدأ شهر فبراير تتجه الانظار إلى الدولار الكندي , فقد كسر الزوج دولار كندي المتوسط المتحرك 200 يوم الاسبوع الماضي، الأمر الذي يوضح أن البائعين هم من يتحكمون الآن ف اتجاه الزوج, إلى جانب العوامل الموسمية الداعمة للنفط, فهناك فرصة للدولار الكندي أن يحقق المزيد من الأرباح.

يظل النفط مستقرًا خلال اليوم مع ارتفاع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.2٪ حاليًا و بالنظر إلى اتجاهات الزخم على الإطار اليومي، يبدو أن الزوج دولار كندي  يتجه نحو اختبار 1.3000 على الأقل في المدى القريب. كما يجدر الإشارة إلى وجود خط اتجاه صاعد على الإطار اليومي، يكون اختباره عند مستويات 1.3060.

حافظ زوج دولار كندي على ارتفاعه منذ النصف الأخير لعام 2017. وبالتالي ، فإن الانخفاض أدنى المستويات المشار إليها سوف يعكس ارتفاع الضغوط على المشترين. 

 تجدر الإشارة إلى أن المتوسط ​​المتحرك لـ 200 أسبوع يقع عند 1.3043 ، وبالتالي قد يكون محل اهتمام أيضًا من حيث المستويات التي يجب الانتباه لها.

كذلك فإن تحركات الدولار الأمريكي تلعب دور هام في اتجاهات الزوج، ومع انخفاض الدولار وتوقعات أن يبقى الدولار الكندي مدعوماً  فسيكون كسر خط الاتجاه 1.30 داعماً لمزيد من الانخفاضات القوية الفترة المقبلة.