انخفاض مؤشر الدولار قبل بيانات التضخم الأمريكية

انخفاض مؤشر الدولار قبل بيانات التضخم الأمريكية

استمرت انخفاضات مؤشر الدولار الأمريكي الذي يقيس قوة العملة مقابل سلة من ست عملات أخرى، للأسبوع الرابع على التوالي لينخفض من أعلى قمة وصل إليها خلال ديسمبر الماضي عند 97.70 إلى أدنى مستوياته خلال الساعات الماضية عند 95.30. فيما نترقب صدور بيانات التضخم الأمريكية في تمام الساعة 1:30 مساءاً بتوقيت جرينتش.

ويرجع انخفاض الدولار الأمريكي أمام العملات الأخرى إلى تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه من المرجح أن يقوم بإعلان حالة الطوارىء على الحدود، في حالة عدم التوصل إلى اتفاق بشأن تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك. مما ساهم فالمزيد من المخاوف بشأن تفاقم التوترات السياسية في الولايات المتحدة.

إلى حانب التصريحات التي جاءت سلبية من قبل محافظ الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، بأن البنك سيقوم بالانتظار ومراقبة الأسواق واتخاذ سياسة مرنة للتعامل مع التغييرات التي قد تشهدها الأسواق. مما زاد من مخاوف الأسواق بشأن قيام البنك بإبطاء أو وقف وتيرة رفع الفائدة. وأثقل على الدولار الأمريكي أمام نظرائه من العملات الرئيسية.

فقد تراجع كلا من الدولار كندي USD CAD والدولار ين USD JPY، فيما تعافي زوج اليورو دولار EUR USD خلال تدولات اليوم وقبل صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلكين.

وعلى الجانب الفني، من المرجح أن يتعافي المؤشر بإختراق مستوى المقاومة التالي عند 95.89، وتمتد الارتفاعات إلى المتوسط المتحرك البسيط لـ21 يوم عند 96.38، ثم إلى أعلى مستوياته منذ 2 يناير عند 96.96.

أما من الناحية الأخرى، إذا قام الزوج بكسر مستوى الدعم التالي عند 95.03،  قد تمتد الانخفاضات إلى المتوسط المتحرك البسيط لـ200 يوم عند 94.88، ثم إلى أدنى مستوياته منذ أكتوبر 2018 عند 94.79.