تثبيت الفائدة الأسترالية وتفاؤل مشوب بالحذر (النص الكامل لبيان الفائدة)

تثبيت الفائدة الأسترالية وتفاؤل مشوب بالحذر (النص الكامل لبيان الفائدة)
نغطية حضور المتداول العربي لمعرض الفوركس في دولة الكويت ،وكان الراعي الاعلامي الرسمي للمعرض

في إطار اجتماع لجنة السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الأسترالي لمنعقد صباح اليوم، تم اتخاذ القرار بتثبيت معدل الفائدة الأسترالية عند 3%..


جاء في بيان الفائدة الأسترالية أن الأوضاع الاقتصادية الأسترالية بدأت في الميل تجاه الاستقرار في أعقاب مرحلة من التراجع الشديد في الطلب على المنتجات و السلع الأسترالية على المستويين المحلي والأجنبي خلال الربع الأخير من عام 2008 والأول من 2009. كما تراجعت مخاوف الاتجاه الهابط إلى حدٍ بعيد مع تحسن الأوضاع في أسواق المال إلى درجة تثير الارتياح حيث اقتربت معظم المؤسسات المالية والمصرفية الرئيسية من الاستقرار علاوة على تقد قراءات النمو الصيني مما انعكس إيجابياً على اقتصادات المنطقة خاصةً أستراليا حيث تعتبر الصين أكبر شريك تجاري لأستراليا وهو ما جعل أستراليا هي المستفيد الأول من النمو الصيني..


ومما لا شك فيه أن الأوضاع الائتمانية لا زالت تعاني من آثار أزمة الاقتصاد العالمي مما يجعل مسألة جودة الأصول الأسترالية، على رأسها الدولار الأسترالي، من أكبر التحديات التي تواجه البلاد في المرحلة الراهنة. ومع ظهور بعض الأدلة التي تشير إلى أن الاقتصاد الأمريكي يقترب من نقطة تحول نحو المنطقة الخضراء، لا زالت الأوضاع الاقتصادية بمنطقة اليورو تحيط بها شكوك عديدة. وعلى الرغم من سير قافلة التحفيز الاقتصادي، المالي والنقدي بأقصى سرعة وتنقلها بين جميع دول العالم وما تقوم به الحكومات من جهود لتعزيز النمو المستقبلي للاقتصاد العالمي، نرى أن انتعاش اقتصاد سوف يستغرق وقتاً أطل من المتوقع حتى نحصل على انتعاش و تعافي حقيقيين يتمتعان بالاستقرار والاستمرارية..


وعلى الرغم من ابتعاد البيانات الاقتصادية الأسترالية عن منطقة الخطر لتتخلى عن حالة الضعف على مدار الأشهر القليلة الماضية، إلا أن الناتج الأسترالي لا زال بطيئاً مع هبوط معدل استغلال القدرات تحت المستويات المطلوبة مع إمكانية استمرار ذلك حتى نهاية العام الحالي. كما تستمر معدلات الطلب على العمالة في حالة من الضعف مما يؤدي إلى المزيد من التدهور في نمو تكاليف التوظيف. كانت هذه الأوضاع في مجملها هي السبب الرئيسي وراء استمرار تراجع معدل التضخم الأسترالي..


علاوة على ما سبق، ترجح الزيادة في الطلب على الائتمانات والرهون العقارية أن أسواق الإسكان في طريقها إلى تحقيق الاستقرار بنهاية العام الحالي. من جهةٍ أخرى، هبط إقراض قطاع الأعمال حيث بدأت الشركات في إرجاء قرارات الاستثمار وتأجيل خطط الأعمال المستقبلية في ظل البيئة الائتمانية الحالية التي تعاني من آثار الأزمة الحالية. في نفس الوقت وجدت مؤسسات الأعمال الكبري طريقها إلى أسواق الأسهم مم ساعدها على تعزيز البنية المالية و دعم الموقف المالي..


كما أصبحت السياسة النقدية أكثر مرونة ووصلت إلى أوضاع لا يمكن في ضوءها اتخاذ المزيد من إجراءات التسهيل حيث وصلت الفائدة إلى مستويات غير مسبوقة. مع ذلك، تستمر قروض الشركات ومؤسسات الأعمال دون المستويات المطلوبة وهو الوضع الذي من الممكن أن يستمر إلى وقت أطول من المتوقع مع استمرار الإجراءات التحفيزية في إحداث الآثار المأمولة منها فيما يتعلق بتعزيز الطلب على المستويين المحلي والأجنبي..


ويرى مجلس الإدارة أن تطلعات التضخم تسمح في الوقت الحالي بالمزيد من التسهيل النقدي إلى حدٍ ما إذا ما استدعت الضرورة ذلك. وفيما يتعلق باستخدام الفرص المتوافرة أمام مجلس إدارة الاحتياطي الأسترالي، فسوف يحدد المجلس التوقيت الملائم لاستغلالها وفقاً لتطور الأوضاع الاقتصادية والمالية ومدى ما يراه من إمكانية تحقق سيناريو الانتعاش..