تجنب تلك الأخطاء في عملك حتى تكون شخص ناجح

تجنب تلك الأخطاء في عملك حتى تكون شخص ناجح

يعتقد الكثير من الموظفين أنه على حق دائمًا رافضًا جميع الآراء دون الأخذ في الاعتبار أنه قد يكون هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها دون قصد مما يؤدي إلى تعرض حياته المهنية للخطر، وسوف نناقش في هذا التقرير أبرز تلك الأخطاء التي قد تتسبب في فشلك في العمل:

البعض يعمل بشكل روتيني ولا يعرف ما هي أهداف الشركة الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى شعوره بالملل والتخلف عن بقية زملاءه في العمل، ولمعرفة إن كنت بالفعل تعرف أهداف الشركة وهل أنت شخص مهم أم لا، اطرح على نفسك هذا السؤال: "هل سيتأثر سير العمل بشكل قوي في حال ما إذا تركت العمل" وحاول إن تكون صادقًا في إجابتك، إن كانت الإجابة بـ "لا" فأعلم أنه يمكن بسهولة استبدالك بموظف آخر أو أن قدراتك المهنية لا تتطور بالشكل الكافي فالشعور بالأمان في العمل ينتج عن تحملك المسئولية في الشركة وتجعلها متمسكة بك. ويجب عليك تجاوز مجرد مهامك الموكلة إليك والتطلع إلى الهدف الأبعد وعندها سوف تزداد فرص ترقيتك أسرع من غيرك.

 

اعتقادك بأن لا أحد ينتبه إلى عملك هو من الأخطاء الشائعة، إذ لا يمكنك أن تغش أحدًا على الإطلاق فالجميع يعلم ما تقوم بفعله حتى وإن لم تشعر بذلك سواء أكان جيدًا أم لا وإذا لم تتلق أي تعليق أو تقويم فلا تعتقد أن عملك غير جيد، فعليك تقييم نفسك بنفسك دون انتظار الثناء أو التقويم بشكل يومي.

 

الانعزال عن زملائك في العمل يجعلك في دائرة مغلقة وهو ما يتسبب في نمو قدراتك المهنية بشكل ضعيف، فحتى إن كان هناك بعض المشاكل مع زملائك في العمل فلا يجب أخذها على المستوى المهني والشخصي معًا إنما يجب عليك التعامل بشكل حكيم مع المواقف المماثلة فعندما يلاحظ المديرين بوجود مشاكل بين أحد الموظفين يدركون أن هناك مشكلة في مهارات التواصل لكلا الشخصين سواء إن كنت على صواب أو على خطأ.

التعامل مع زملائك بنفس الطريقة: عند محاولة التواصل مع مجموعة مختلفة من الأفراد، فإن البعض منهم يفهم الحديث بشكل صحيح إلا أن البعض الآخر يحتاج لمزيد من الشرح، ولذا يجب مراعاة الفروق بينهم من خلال اختيار عدد من الأساليب للتواصل بالإضافة إلى تخطيط إستراتيجية للاتصال تتناسب مع الجميع.

 

طلب الاجازات بشكل مستمر قد يجعلك غير مهتم بأهداف الشركة بالإضافة إلى أنها تعطل سير العمل خاصة إن تغيبت بشكل مستمر، وبالرغم من أنه من غير المطلوب شرح أسباب تغيبك إلا أنه يفضل ذكرها لتبرير الأعذار.

 

تكرار نفس الأخطاء هي من أسوء ما يمكن في أن تفعله في مكان عماك فلابد أن تراجع أخطائك وتتعلم منها ابتداءً من سوء التقدير، أو صفقة ضائعة، أو تقرير سيئ، أو سوء استغلال للوقت أو الموارد، أو عدم القدرة على الالتزام بالموعد النهائي، فعندما تبدأ في كتابة الأخطاء تجد أنها قائمة لا حصر لها. و بمجرد أن تقع في الخطأ، فإن أفضل شيئ تفعله،  هو معرفة الطريقة الصحيحة للقيام بهذا الشيئ في المرة القادمة. فإن إيجابيات الوقوع في الخطأ إن الوقوع يجعلنا نضع أيدينا على الخطأ ويعلمنا كيفية منع هذا الخطأ مستقبلاً. فلا تندم على أي خطأ ارتكبته بل تعلم منه.

 

لذا يجب عليك مراعاة الآتي عن تعاملك مع الأخطاء: لا تؤنب نفسك بسبب الأخطاء -  لا تجلس في بؤس بسببها -  قم بتحليل الخطأ -  ناقش هذ الخطأ مع زملائك في العمل - تعرف على سبب هذا الخطأ -  عمل خطة لعدم الوقوع في هذا الخطأ مرة أخرى - تعرف على الطريقة الصحيحة للقيام بهذا العمل في المرة القادمة.

 

                                                         "ولكل مجتهد نصيب"