خفض توقعات إجمالي الناتج المحلي الأمريكي

خفض توقعات إجمالي الناتج المحلي الأمريكي

يترقب المستثمرون صدور بيانات التقديرات الأولية لإجمالي الناتج المحلي الأمريكي الربع سنوية اليوم الجمعة في الساعة 1:30 مساءاً بتوقيت جرينتش، حيث تشير التوقعات بأن تشهد تراجعاً ملحوظ إلى 2.1% خلال الربع الأخير من العام الماضي 2014 مقارنة بالقراءة السابقة التى سجلت نمو بمعدل 2.9%.

يرجع السبب الرئيسي فى سلبية هذه التوقعات إلى التطورات الدولية، والتي أدت إلى زيادة قوة الدولار الأمريكي وتراجع حجم الصادرات الأمريكية، بالإضافة إلى زيادة التوقعات بتراجع حجم المخزون، ولكن ينبغي أن يكون كل هذا مجرد تأثير مؤقت ليس إلا.

الجدير بالذكر، أنه في ظل تحسن ظروف سوق العمل الأمريكية وزيادة ثقة المستهلكين التي تدعم الإنفاق الإستهلاكي، فيمكن أن نشير إلى إيجابية بيانات إجمالي الناتج المحلي بعيداً عما تشير إليه التوقعات.

من ناحية أخرى، أظهرت البيانات الصادرة يوم أمس الخميس تراجع مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة خلال شهر يناير بنسبة 0.1% عن العام الماضي، إلا أن الأسعار بقيمها الأساسية قد سجلت إرتفاعاً بشكل جيد، وعلى الرغم من تأثير معدلات التضخم السلبي على الأسعار إلا أن هذا لن يمنع الاحتياطي الفيدرالي من رفع معدلات الفائدة، ربما في وقت مبكر من شهر يونيو القادم، في ظل إيجابية البيانات الأساسية.

بإختصار، يأخذ المستثمرون الآن إحتمالية رفع الاحتياطي الفيدرالي لمعدلات الفائدة على محمل الجد، كما يشير تراجع زوج اليورو دولار أدنى نطاق تداولاته مؤخراً إلى إحتمالية أن يظل الزوج تحت ضغوط بيعية حتى إجتماع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل على الأقل.

هذا، وتشير البيانات الإقتصادية في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو إلى زيادة الاختلاف في السياسات بين الاحتياطي الفيدرالي والمركزي الأوروبي عما كان عليه منذ سنوات سابقة، بالإضافة إلى زيادة التوقعات بإستمرار إيجابية البيانات الأمريكية خلال الفترة القادمة، بينما على النقيض تماماً متوقع استمرار سلبية البيانات الأوروبية.