صعوبة استفادة اليابان من تراجع أسعار النفط فى ظل تراجع الين

صعوبة استفادة اليابان من تراجع أسعار النفط فى ظل تراجع الين

تستورد اليابان تقريباً كل موارد طاقاتها مما ساعدها على تحقيق مكاسب كبيرة من إنهيار أسعار النفط، إلا أنه لا يمكن ملاحظة هذه المكاسب في ظل تراجع الين بالقرب من أدنى مستوى له على مدار سبع سنوات.

قد أدى هذا التراجع إلى عدم تقديم الدعم الكافي لكلاً من المستهلكين والشركات اليابانية على الرغم من إعتماد الحكومة اليابانية عليهم للعمل على زيادة الإنفاق بهدف المساعدة في تعافي النمو الاقتصادي من مرحلة الركود.

الجدير بالملاحظة، تراجع سعر خام برنت إلى أكثر من 40% من قيمته منذ شهر يونيو الماضي، بينما تراجع سعر البنزين فى اليابان بقيمة 11% فقط خلال نفس الفترة وتسجيله أدنى مستوى له منذ يناير 2011، وفقاً للبيانات الصادرة من وزراة الاقتصاد، ولكن من ناحية أخرى، تراجع الين بأكثر من 14% من قيمته مقابل الدولار الأمريكي خلال تلك الفترة والذي زاد من تكلفة الواردات.

هذا وقد تراجعت قيمة العملة فى ظل قيام بنك اليابان بسياسة غير مسبوقة من التيسير النقدى في محاولة منه لمحاربة الإنكماش، مما ساعد على زيادة أرباح كبار المصدرين، بينما عملت أسعار الواردات المرتفعة على زيادة الضغط على الشركات الصغيرة والمستهلكين.

على الجانب الآخر، تعتبر الضريبة أحد الأسباب لعدم تراجع أسعار البنزين فى اليابان بشكل سريع، حيث لم يجرى أى تغيير بالنسبة للضريبة على البنزين في ظل اختلاف مستوى الأسعار، هذا بالإضافة إلى وجود 8% ضريبة مبيعات.