أهم النقاط التي يجب التركيز عليها بشهادة يلين

أهم النقاط التي يجب التركيز عليها بشهادة يلين

تنتظر الأسواق شهادة يلين محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي غدًا الساعة 3:00 م بتوقيت جرينتش لاستنباط دلائل موعد رفع معدلات الفائدة ومعرفة وجهة نظر لجنة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشأن الوضع الاقتصادي الحالي، وفيما يلي أهم النقاط التي قد تتناولها يلين والتي سوف تحظى باهتمام كبير من قبل المتداولين.

 

 

أولًا الحديث عن موعد رفع معدلات الفائدة

مما لا شك فيه أن قرار رفع معدلات الفائدة هو ما تنتظره الأسواق عقب إنهاء برنامج التيسير النقدي العام الماضي ولكن في ظل تباين البيانات الاقتصادية وضعف النمو العالمي خلال الفترة الأخيرة أصبح من الصعب تحديد موعد رفعها ولهذا فإن أية تليمحات حول موعد رفع الفائدة سوف يؤثر بشكل كبير على الأسواق مع وجود الكثير من التوقعات التي تشير إلى رفع الفائدة قد لا يتم اتخاذه هذا العام وذلك عقب بيان لجنة الاحتياطي الفيدرالي الأخير الذي اتسم ببعض السلبية.

وجدير بالملاحظة أنه في الوقت الذي يرى فيه بعض الأعضاء ضرورو توخي الحذر حيال اتخاذ هذا القرار، يرى آخرون أن الإبقاء على معدلات الفائدة الحالية لفترة أطول قد يتسبب في تذبذب الأسواق وظهور فقاعات في الأصول.

ثانيًا الحديث عن قيمة الدولار الحالية

قد تتحدث يلين عن التأثير السلبي لارتفاع الدولار على النمو الاقتصادي بوجٍه عام، حيث بدء الدولار في مسيرة الارتفاع الحالية من العام الماضي حتى الآن بالإضافة إلى أن توقعات رفع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمعدلات الفائدة تدعم هذا الارتفاع حتى وقتنا هذا ولكن لم يسبق الحديث بشكل جدي عن ارتفاع قيمة الدولار كونها مبالغ فيها إلا أن حدوث ذلك الأمر قد يؤدي إلى تراجع الدولار بشكل قوي.

ويجب الأخذ في الاعتبار أن ارتفاع قيمة الدولار تحد من ارتفاع معدلات التضخم وعليه خفض توقعات النمو الاقتصادي كما حذرت العديد من الشركات الأمريكية من خطورة ارتفاع الدولار بشكل قوي.

ثالثًا التدقيق في الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

قد يبدو هذا المصطلح جديدًا للأسواق ولكنه موجود منذ عام 2009 ويعني السماح لمكتب المحاسبة الحكومي معرفة كيفية توصل الاحتياطي الفيدرالي لقرار الفائدة ولهذا فإن لم تبدي يلين معارضتها لهذا الأمر فسوف يؤثر ذلك على الأسواق ومن غير المتوقع أن تعارض يلين هذا الأمر طالما لا يوجد بالاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ما يخفيه عن الأسواق.