هل ألمانيا بالفعل على استعداد لخروج اليونان من منطقة اليورو؟

هل ألمانيا بالفعل على استعداد لخروج اليونان من منطقة اليورو؟

 لقد شهدنا كثيراً خلال الفترة الأخيرة تكرار السؤال حول موقف ألمانيا وهل هى بالفعل على استعداد لخروج اليونان من منطقة اليورو فى ظل تفاقم الأزمة اليونانية؟ فقد أظهرت المواقف الألمانية خلال الأزمة ترحيبها بخروج اليونان من منطقة اليورو. ولتجنب ذلك، فقد تم التوصل يوم الجمعة الماضية إلى إتفاقية مشروطة بين دول منطقة اليورو واليونان، والتى قد نصت على مد برنامج القروض لمدة 4 شهور على أن تقوم الحكومة اليونانية اليوم بتسليم لائحة بالإصلاحات الازمة. فمن الواضح أن اليونان ليست على استعداد فى الوقت الحالى للخروج من منطقة اليورو خاصة مع اتجاه أكثر من نسبة 70% من الشعب اليونانى نحو بقاء اليونان داخل منطقة اليورو. لذلك فإن ما أظهرته الحكومة اليونانية من مرونة يدل على تحملها للمسئولية خلال وقت الأزمة. يرجع صعوبة قرار خروج اليونان من منطقة اليورو إلى الأسباب التالية:

 

 

تحمل دافعى الضرائب الألمان لمزيداً من المال:

في حالة إعلان اليونان الإفلاس السيادي والخروج من منطقة اليورو فقد يتكبد مسددي الضرائب في ألمانيا خسائر قوية، فكما هو معروف فإن عرضة مسددي الضرائب للأزمة اليونانية من خلال مساعدات منطقة اليورو والمركزي الأوروبي قد تضاعفت منذ عام 2011 قبل حصول اليونان على الحزمة الثانية من المساعدات المالية والتي ارتفعت من 32.8 مليار يورو إلى 65.2 مليار يورو، ولهذا فإن سيناريو خروج اليونان سوف يكون له عواقب سياسية وتشريعية في ألمانيا.

النتائج قد تكون خارج نطاق السيطرة:                                                                    

فقد خضع النظام البنكى داخل منطقة اليورو لقواعد الرأسمالية فى عام 2012 مما أدى إلى ضعف الاقتصاد وبالتالى زيادة المخاوف حول الاستثمار والودائع. الأمر الذى دفع المستشارة الألمانية "ميركل" إلى استبعاد خروج اليونان من منطقة اليورو سابقاً، إلا أن قيام البنك المركزى الأوروبى بإعادة رسملة بنوك منطقة اليورو بما يعادل 1.1 تريليون يورو من خلال برنامج التيسير النقدى، الأمر الذى أدى إلى تقليل مخاطر خروج اليونان من منطقة اليورو، بما يعنى أن ألمانيا قد تستطيع السيطرة على هذه المخاطر فى ضوء الأوضاع الاقتصادية الحالية أكثر من الماضى.

هل خروج اليونان هو أسهل الحلول؟

على الرغم من أن خروج اليونان من منطقة اليورو يبدو قراراً صعباً إلا ان هناك العديد من الآراء تشير إلى أن مخاطر بقاءها تبدو أكثر. ففى حال بقاء اليونان داخل منطقة اليورو فسيواجه دافعى الضرائب الألمان أيضاً خسائر وهذا ما تسعى إليه الحكومة اليونانية.