نظرة على أهم الأحداث الإقتصادية هذا الأسبوع

نظرة على أهم الأحداث الإقتصادية هذا الأسبوع

استمر تسليط الضوء على اليونان خلال الأسبوع الماضي، حيث عارضت ألمانيا تمديد برنامج المساعدات، وجاءت نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي نوعاً ما سلبية، ولكنها مستقرة على التأكيد على جملة التحلى بالصبر، والعديد من الأحداث الهامة يمكنكم متابعتها من خلال ملخص أحداث الأسبوع الماضي، أما الآن دعونا نُلقي نظرة على أهم الأحداث الاقتصادية لهذا الأسبوع :

الإثنين 23 فبراير

سيتم الإعلان عن بيانات مؤشر IFO لمناخ الأعمال الألماني، ومن المتوقع أن يُسجل 107.4 نقطة خلال شهر فبراير، مقابل 106.7 نقطة خلال شهر يناير. فهل سيواصل المؤشر ارتفاعه للشهر الخامس على التوالي؟.

الثلاثاء 24 فبراير

في أوروبا من المقرر أن يتحدث "ماريو دراجي" محافظ البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت بمناسبة إطلاق عملة ورقية جديدة بقيمة 20 يورو.

وفي الولايات المتحدة، من المقرر أن يتم الإعلان عن بيانات مؤشر ثقة المستهلك الصادر عن مؤسسة "كونفرنس بورد"، ومن المتوقع أن يتراجع إلى 99.6 نقطة خلال شهر فبراير، مقابل 102.9 نقطة حققها خلال شهر يناير، ومن المقرر أيضاً أن تقوم "جانيت يلين" محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بالإدلاء بشهادتها أمام اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ، وتترقب الأسواق هذا الحدث لمراقبة لهجة "يلين" في حديثها عن رفع معدلات الفائدة، والتي يتوقع أن تحدث في منتصف العام الجاري، أيضاً هل وصلت معدلات النمو ومعدلات التضخم إلى المستويات التي ينتظرها الاحتياطي الفيدرالي، هل حدث نمو في الأجور.

أما في كندا، من المقرر أن يتحدث "ستيفن بولوز" محافظ بنك كندا في لندن، وتنتظر الأسواق معرفة المزيد عن مستقبل السياسة النقدية عقب خفض بنك كندا لمعدلات الفائدة الشهر الماضي إلى 0.75%.

الأربعاء 25 فبراير

في الولايات المتحدة، من المقرر أن تقوم "يلين" محافظ الاحتياطي الفيدرالي بالإدلاء بشهادتها أمام لجنة الخدمات في مجلس الشيوخ، عقب شهادتها أمام اللجنة المصرفية، كما سبتم الإعلان عن بيانات مبيعات المنازل الجديدة خلال شهر يناير ومن المتوقع أن تتراجع إلى 477 ألف وحدة مقابل 481 ألف وحدة جديدة تم بيعها خلال شهر ديسمبر من العام الماضي.

وفي أوروبا، من المقرر أن يُدلي "ماريو دراجي" محافظ البنك المركزي الأوروبي بشهادته أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، وهذه المرة أكثر أهمية، ولدى "دراجي" الكثير ليقوله خصوصاً بشأن اليونان.

أما في نيوزيلندا، سيتم الإعلان عن بيانات الميزان التجاري، حيث من المتوقع أن يتقلص العجز التجاري بنحو 157 مليون دولار خلال شهر يناير، مقابل 159 مليون دولار عجز محقق خلال شهر ديسمبر.

الخميس 26 فبراير

في استراليا، سيتم الإعلان عن بيانات مؤشر إنفاق رأس المال الخاص خلال الربع الأخير من عام 2014، ومن المتوقع أن يتراجع بنسبة 1.3%، مقابل الارتفاع المحقق خلال الربع الثالث من نفس العام بنسبة 0.2%.

وفي المملكة المتحدة، سيتم الإعلان عن بيانات القراءة النهائية لإجمالي الناتج المحلي خلال الربع الأخير من عام 2014، ومن المتوقع أن يُسجل الاقتصاد البريطاني نمواً بنسبة 0.5%، وهذا ما أظهرته القراءات الأولية لإجمالي الناتج المحلي، ويعكس معدل النمو هذا تباطؤاً مقارنة بالربع السابق والذي سجل فيه ارتفاعاً بنسبة 0.7%، أيضاً تلك البيانات لها أهميتها السياسية مع اقتراب موعد الانتخابات.

وفي أوروبا، سيتم الإعلان عن قيمة الأموال التي يقرضها البنك المركزي الأوروبي للبنوك الأوروبية (مؤشر عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل المستهدفة)، حيث بلغت قيمة تلك الأموال في 11 ديسمبر الماضي حوالي 129.8 مليار يورو، وإذا ما بدأ هذا الرقم في الانخفاض، سيؤدي إلى مزيد من التراجع لليورو.

وفي كندا، من المقرر الإعلان عن بيانات مؤشر أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية، ومن المتوقع أن يرتفع خلال شهر يناير بنسبة 0.1%، فيما كان قد سجل تراجع خلال شهر ديسمبر بنسبة 0.3%.

أما في الولايات المتحدة، سيتم الإعلان عن بيانات مؤشر أسعار المستهلكين حيث من المتوقع أن يُسجل تراجع بنسبة 0.6% خلال شهر يناير، مقابل تراجعه بنسبة 0.4% خلال شهر ديسمبر، أيضاً سيتم الإعلان عن بيانات نفس المؤشر بقيمته الأساسية، حيث من المتوقع أن يُسجل ارتفاعاً بنسبة 0.1% خلال شهر يناير، بعد أن شهد استقراراً عند 0.0% خلال شهر ديسمبر، كذلك سيتم الإعلان عن بيانات إعانات البطالة الأسبوعية، ومن المتوقع أن تُسجل ارتفاعاً طفيفاً إلى 285 ألف، بعد تراجعها خلال الأسبوع الماضي إلى 283 الف.

الجمعة 27 فبراير

في نيوزيلندا، سيتم الإعلان عن بيانات مؤشر ثقة الأعمال، وكان المؤشر قد سجل تراجعاً خلال شهر ديسمبر الماضي إلى  30.4 نقطة.

وفي أوروبا، سيتم الإعلان عن القراءات الأولية لأسعار المستهلكين في ألمانيا، ومن المتوقع أن تشهد ارتفاعاً بنسبة 0.6% خلال شهر فبراير، مقابل تراجعها خلال شهر يناير بنسبة 1.1%.

أما في الولايات المتحدة، من المقرر أن يتم الإعلان عن التقديرات الأولية لإجمالي الناتج المحلي خلال الربع الأخير من عام 2014، حيث من المتوقع أن يُسجل الاقتصاد الأمريكي نمواً بنسبة 2.1%، مقارنة بالربع الثالث من نفس العام والذي حقق فيه نمواً بنسبة 2.6%.