ملخص أحداث الأسبوع (15 – 20 فبراير)

ملخص أحداث الأسبوع (15 – 20 فبراير)

 

الدولار الأمريكي

جاءت نتائج اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع لتؤكد على جملة  "التحلى بالصبر" ليقلل من التوقعات التي تشير إلى رفع معدلات الفائدة في وقت قريب نظراً لأن اللجنة مازالت بحاجة لرؤية مزيد من الأدلة على تحسن الاقتصاد الأمريكى بنحوً يدعو بالفعل لإتخاذ هذا القرار. وقد أظهر البيان مخاوف اللجنة بشأن عدة جوانب للاقتصاد الأمريكى، وتترقب الأسواق حضور "جانيت يلين"، محافظ الاحتياطي الفيدرالي، أمام الكونجرس الأمريكي الأسبوع المقبل لاستجوابها عن توقيت رفع الفائدة.

هذا وشهد مؤشر الدولار تعافياً خلال تداولات هذا الأسبوع ليصل إلى المستوى 94.87 أعلى مستوياته الأسبوعية، بعد تراجعه على مدار الثلاث أسابيع الماضية، وكان لارتفاع الدولار بعض الجوانب السلبية مثل ارتفاع أسعار الصادرات الأمريكية مما أضر بقطاع الصادرات. ولكن وعلى نحوٍ مُغاير، هناك جوانب إيجابية لقوة الدولار الأمريكي تعمل في صالح زيادة الإنفاق.

حان الوقت لشراء الدولار

وفيما يلي أهم البيانات الاقتصادية الأمريكية خلال هذا الأسبوع :

  • تراجعت تصاريح البناء بالولايات المتحدة بشكل طفيف بقراءة قدرها 1.05 مليون مقابل التوقعات التي أشارت إلى 1.08 مليون والقراءة السابقة عند 1.06 مليون.
  • تراجع مؤشر أسعار المنتجين بالولايات المتحدة بنسبة -0.8% على أساس شهري مقابل التوقعات التي أشارت إلى -0.4% والقراءة السابقة عند -0.3% التي تم مراجعتها على نحوٍ مرتفع إلى -0.2%.
  • تراجعت إعانات البطالة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي بقراءة قدرها 283 ألف وفقاً للبيانات الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية، بينما كان متوقعاً أن تسجل 293 ألف مقابل القراءة السابقة التي بلغت 304 ألف.
  • أظهرت البيانات تراجع مؤشر فيلادلفيا التصنيعي إلى 5.2 دون التوقعات التى قد استقرت على 8.8 والقراءة السابقة عند 6.3.

 

اليورو

واصلت اليونان في تصدرها لعناوين الصحف، في ضوء عدم توصل مجموعة اليورو لاتفاق نهائي ولكنها توصلت لاتفاق مبدئي لتمديد المساعدات المالية لأربعة أشهر أخرى، كما جاء في نص بيان مجموعة اليورو، وفي المؤتمر الصحفي لمجموعة اليورو.

وقام البنك المركزي الأوروبي بإصدار تقرير حول حول مايدور خلال اجتماعات أعضاء لجنة السياسة النقدية لأول مرة، ولن يكون هذا التقرير مفصل كنظيره في الولايات المتحدة ولكنه سوف يوفر نظرة شاملة حول الأوضاع الاقتصادية بمنطقة اليورو وتأثيرها على قرار الفائدة.

هذا وقد شهد اليورو ارتفاعاً على مدار يوم الجمعة ليصل إلى المستوى 1.1428 أعلى مستوياته على مدار اليوم قرابة أعلى مستوياته الأسبوعية عند المستوى 1.1449، قبل أن يُنهي تداولات الأسبوع عند المستوى 1.1377 والذي يُمثل أدنى مستوياته منذ نوفمبر 2003.

وفيما يلي أهم البيانات الاقتصادية هذا الأسبوع :

  • سجل مؤشر ثقة الاقتصاد الألماني الصادر عن مركز البحوث الاقتصادية الأوروبية  53.0 خلال شهر يناير، بينما كان متوقعاً أن يسجل 51.3 مقابل القراءة السابقة التي بلغت 45.2.
  • بلغت التقديرات الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعى الألمانى 50.9 خلال شهر يناير مقارنة بالتوقعات 51.8 والقراءة السابقة 51.0 والتى تمت مراجعتها لتسجل 50.9.
  • بلغت التقديرات الأولية لمؤشر مديرى المشتريات التصنيعي الفرنسي 47.7 خلال شهر يناير مقارنة بالتوقعات 49.7 والقراءة السابقة 49.5 والتى تمت مراجعتها لتسجل 49.2.

 

الجنيه الاسترليني

على الرغم من إعلان البنك في بيانه الصادر الأسبوع الماضي عن احتمالية خفض معدل الفائدة أو اللجوء لزيادة مشتريات الأصول إستجابة لمشكلة تراجع الأسعار إلا أنه جاء تصويت الأعضاء بالإجماع بالإبقاء على برنامج مشتريات الأصول كما هو، والإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير، جدير بالذكر، أن معدلات التضخم سجلت أدنى مستوياتها على الإطلاق، ويعني نمو أسعار المستهلكين تشديد السياسة النقدية في مرحلة ما، ويتوقع بنك انجلترا أن يشهد أسعار المستهلكين البريطاني انخفاضاً بشكل مؤقت أدنى 0% خلال الأشهر القادمة، حيث صرح مارك كارني، محافظ بنك انجلترا، في الأسبوع الماضي أن المملكة المتحدة لن تدخل في مرحلة الركود مؤكداً أن الخطة القادمة ربما تكون رفع الفائدة، وقال كارني أن الوصول بمعدل التضخم إلى الهدف لا يتطلب الانتظار لوقت كبير بل سيحدث ذلك بمجرد تعافي أسعار النفط.

هذا وشهد الجنيه الاسترليني تعافياً للأسبوع الرابع على التوالي ليصل إلى المستوى 1.5478 أعلى مستوياته على مدار سبعة أسابيع، وقد يبقى الجنيه الاسترليني مدعوما خلال الفترة المقبلة.

وفيما يلي أهم البيانات الاقتصادية خلال هذا الأسبوع :

  • سجل مؤشر أسعار المستهلكين البريطاني 0.3% في شهر يناير وفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني، وهى أدنى مستوياته على الإطلاق ليطابق التوقعات ويُذكر أن القراءة السابقة كانت عند 0.5%.
  • ارتفع متوسط الدخل بالمملكة المتحدة خلال شهر ديسمبر بقراءة قدرها 2.1% وفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني، بينما كان متوقعاً أن يسجل 1.7% كالقراءة السابقة والتي تمت مراجعتها لتسجل 1.8%.
  • سجل مؤشر التغير في إعانات البطالة البريطاني -38.6 ألف في يناير وفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني، بينما كان من المتوقع أن يسجل -25.2 مقابل القراءة السابقة التي بلغت -29.7% والتي تمت مراجعتها لتسجل -35.8 ألف.
  • ارتفع متوسط الدخل بالمملكة المتحدة خلال شهر ديسمبر بقراءة قدرها 2.1% وفقاً للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطني، بينما كان متوقعاً أن يسجل 1.7% كالقراءة السابقة والتي تمت مراجعتها لتسجل 1.8%.
  • سجلت مبيعات التجزئة البريطانية  -0.3% خلال شهر يناير مقارنة بالتوقعات -0.1% والقراءة السابقة 0.4% والتى تمت مراجعتها  لتسجل 0.2%.

 

الين الياباني

تعافي الاقتصاد الياباني خلال الربع الأخير من 2014 وإن كان بوتيرة أكثر بطئاً من المتوقع بسبب بطء نمو إنفاق الأسر والشركات، حيث حقق الاقتصاد الياباني نمواً بنسبة 2.2% في الربع الأخير مقابل التوقعات التي أشارت إلى 3.7% نتيجة لرفع الضرائب على المبيعات في العام الماضي، كما أظهرت البيانات الصادرة عن مجلس الوزراء الياباني يوم الإثنين ارتفاع إجمالي الناتج المحلي على أساس ربع سنوى بنحو 0.6%، جدير بالذكر أن تعافي الاقتصاد على هذا النحو قد يؤجل قرار بنك اليابان التوسع في السياسة التسهيلية في الوقت الحالي حيث أن انخفاض أسعار النفط أدت إلى ابتعاد معدلات التضخم عن الهدف المحدد 2%، وكانت لجنة السياسة النقدية ببنك اليابان قد قررت أثناء اجتماعها يوم الأربعاء الماضي الإبقاء على حجم القاعدة النقدية وشراء السندات الحكومية بقيمة 80 تريليون ين زيادة سنوية، كما جاءت تصريحات "كورودا" محافظ بنك اليابان لتدعم تأجيل التوسع في السياسة التسهيلية.

هذا وشهد الين الياباني تراجعاً طفيفاً مقابل الدولار الأمريكي خلال تداولات هذا الأسبوع، ليصل زوج الدولار ين للمستوى 119.40 أعلى مستوياته الأسبوعية.

 

الفرنك السويسري

تشير توقعات أغلب الخبراء الاقتصاديين إلى قيام البنك الوطني السويسري بخفض معدلات الفائدة مرة أخرى للحد من ارتفاع الفرنك القوي الذي أعقب قرار إلغاء الحد الأدنى لليورو فرنك، وتستند تلك التوقعات إلى ضعف النمو الاقتصادي في سويسرا والذي قد يمتد حتى نهاية العام الجاري بالإضافة إلى تصريحات "جوردان" محافظ البنك الوطني السويسري بأن هناك احتمالية بخفض معدلات الفائدة مرة أخرى. الجدير بالذكر أن خفض معدلات الفائدة سوف يضعف الفرنك السويسري ولكن على المدى البعيد.

هذا وقد ارتفع زوج الدولار فرنك ليصل إلى المستوى 0.9534، أعلى مستوياته منذ قرار البنك الوطني السويسري بفك ارتباط الفرنك السويسري باليورو.

 

الدولار الكندي

جاءت تصريحات "كوتي" نائب محافظ بنك كندا بأن قرار خفض معدلات الفائدة خلال الشهر الماضي جاء للحد من مخاطر تراجع التضخم، ولا يوجد ما يدعو للقلق من الركود.

هذا وشهد الدولار الكندي تراجعاً مقابل نظيره الأمريكي خلال تداولات هذا الأسبوع، ليصل زوج الدولار كندي للمستوى 1.2563، أعلى مستوياته الأسبوعية، وعلى الرغم من تأثر الدولار الكندي بشكل ملحوظ  من تراجع أسعار النفط ، إلا أنه توجد عدة أسباب تدعم تعافيه خلال الفترة القادمة.

وفيما يلي أهم البيانات الاقتصادية خلال هذا الأسبوع :

  • سجلت مبيعات التجزئة الكندية بقيمتها الأساسية -2.3% خلال نفس الفترة مقارنة بالتوقعات -0.7% والقراءة السابقة 0.7% والتى تمت مراجعتها لتسجل 0.6%.
  • ارتفعت مبيعات الجملة الكندية بنسبة 2.5% على أساس شهري لتفوق التوقعات التي أشارت إلى 0.4% والقراءة السابقة عند -0.3%.

 

الدولار الاسترالي

بعدما خفض الاحتياطي الاسترالي معدل الفائدة إلى أدنى مستوياته عند 2.25% في فبراير الجاري، من المحتمل أن تقرر لجنة السياسة النقدية خفضها مرة أخرى في مارس بهدف دعم النمو الاقتصادي، حيث أدرك أعضاء السياسة النقدية خطورة الإبقاء على معدل الفائدة على نمو الاقتصاد الاسترالي في ظل خفض الفائدة من جانب معظم البنوك المركزية الكبرى، إلا أن نتائج بيان الاحتياطي الاسترالي لم تعطي إشارة واضحة ما إذا كان البنك سيقوم بخفض الفائدة أم لا خلال الشهور القادمة.

هذا وقد شهد الدولار الاسترالي بعض التعافي مقابل نظيره الأمريكي للأسبوع الثاني، ليصل زوج الاسترالي دولار لأعلى مستوياته على مدار الأسبوع عند  0.7847.

 

الدولار النيوزيلندي

ارتفع الدولار النيوزيلندي مقابل نظيره الأمريكي للأسبوع الثالث على التوالي ليصل إلى المستوى 0.7542  أعلى مستوياته على مدار أربعة أسابيع، مدعوماً ببعض البيانات الاقتصادية، وفيما يلي أهم البيانات الاقتصادية خلال هذا الأسبوع :

  • ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 1.7% لتفوق بذلك التوقعات التي أشارت إلى ارتفاعها بنسبة 1.3%، فيما كانت قد سجلت ارتفاعاً بنسبة 1.5% خلال الربع الثالث من عام 2014، والتي تم مراجعتها لترتفع إلى 1.6%.
  • ارتفع مؤشر أسعار منتجات الألبان في نيوزلندا بنسبة 10.1% مقابل النسبة السابقة عند 9.4%.
  • سجلت مدخلات أسعار المنتجين تراجعاً خلال الربع الأخير من عام 2014 بنسبة 0.4%، على خلاف التوقعات التي أشارت إلى تراجعها بنسبة 0.2%، فيما كانت قد تراجعت قراءة الربع الثالث من نفس العام بنسبة 1.5%.

 

السلع

الذهب

شهدت أسعار الذهب تراجعاً خلال الأسابيع الماضية، لتسجل أدنى مستوياتها على مدار ما يقرب من شهر ونصف عند المستوى 1197.45 دولار للأوقية، في ضوء ارتفاع الدولار الأمريكي والتعافي الكبير الذي يشهده الاقتصاد الأمريكي. وتترقب الأسواق كسر واضح للمستوى النفسي 1200 دولار للأوقية، والذي سوف يُزيد من الضغوط البيعية.

 

النفط

تراجعت أسعار النفط خلال تداولات هذا الأسبوع بعد تعافيها على مدار الثلاثة أسابيع الماضية، لتصل إلى أدنى مستوياتها الأسبوعية عند المستوى 49.12 دولار للبرميل، بعد وصولها للمستوى 54.06 دولار للبرميل أعلى مستوياتها على مدار الأسبوع، مع مزيد من التوقعات بتعافي أسعار النفط في النصف الثاني من عام 2015.