اليورو بتجه لكسر نطاقه العرضي هبوطًا

اليورو بتجه لكسر نطاقه العرضي هبوطًا

انحصرت تداولات اليورو دولار ضمن نطاق محدد منذ أن سجل أدنى مستوى له يوم 26 يناير عند 1.1096 وأعلى مستوى له يوم 3 فبراير عند 1.1532 نظرًا لترقب السوق مستجدات الأزمة اليونانية.

فبالرغم من تحسن بعض البيانات بمنطقة اليورو والبيان السلبي للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي إلا أن الأزمة اليونانية كانت هي المسيطر الأقوى على الأسواق مع ملاحظة أن صعود اليورو الأخير ناتج عن تلقيه دعم من مستوى تصحيح فيونانشي 61.8% خلال مسيرة الزوج من عام 2000 حتى 2008.

 

وبالنظر فنيًا إلى الإطار الزمني أربع ساعات يلاحظ وجود دعم عند المستوى 1.1260 والذي يمثل مستوى دعم حركته العرضية التي بدأها من يوم 29 يناير حتى اليوم، ولهذا فإن كسر هذا المستوى يمهد الطريق إلى زيارة المستوى 1.1096 والذي يمثل أدنى مستوى له يوم 26 يناير خاصة وأنه سوف يكون كسر مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8% والذي يزيد من الضغوط البيعية بشكل قوي على الزوج. وتشير توقعات قسم أبحاث السوق إلى أنه من المتوقع أن يفتتح السوق يوم الاثنين على فجوة سعرية نظرًا لمحادثات الأزمة اليونانية الحالية ولذلك ينصح باتخاذ الحذر خلال تداولات أزواج اليورو بوجهٍ عام.