رئيس معهد IFO: خروج اليونان من منطقة اليورو أمر حتمي

رئيس معهد IFO: خروج اليونان من منطقة اليورو أمر حتمي

صرح رئيس معهد IFO الألماني للبحوث الإقتصادية فى ميونيخ " Hans Werner Sinn"، خلال حديثه لصحيفة "هاندلسبلات الألمانية، بأن خروج اليونان من منطقة اليورو هو أفضل حل ممكن لها، موضحاً بأنه من المحتمل التوصل إلى حل مؤقت بشأن الأزمة اليونانية خلال الوقت الحالي ولكنه يعتقد بأنه على المدى المتوسط سيكون خروج اليونان من منطقة اليورو أمر لا جدال فيه وذلك لعدم قدرة اليونان على الصمود بدون تخفيف عبء الدين وزيادة حجم القروض من دائنيها.

ويُرجِع السيد "فيرنر" هذا الأمر نتيجة لتزايد التناقضات بين طرفي الإتفاق (الحكومة اليونانية، ودائنيها)، حيث يدعو كلاً من وزير المالية ورئيس الوزراء اليوناني إلى بقاء اليونان فى منطقة اليورو، كما يصرون على تغيير إصلاحات سوق العمل وزيادة الإنفاق وتجميد جميع إتفاقات الخصخصة، أما على الجانب الآخر، يدعو المسؤولون الأوروبيون إلى بقاء اليونان فى منطقة اليورو ولكن فى ظل تمسك اليونان بإلتزاماتها بموجب برنامج الإنقاذ.

الجدير بالملاحظة، قيام رئيس معهد IFO للبحوث الإقتصادية "فيرنر" بشرح عيوب النموذج الاقتصادي الذى تم فيه تطبيق العملة الأوروبية الموحدة وذلك فى كتابه "مصيدة اليورو"، مضيفاً بأن الدول الت لديها مشاكل فى الالتزام المال يجب أن تخرج مؤقتاً من منطقة اليورو.

ثم بعد فترة من خفض قيمة العملة وإعادة تكوين الإلتزام المالي، ستكون الدولة قادرة على إستعادة قدرتها التنافسية والتخلص من أعباء ديونها، وبعد هذه العملية تستطيع الحكومة الأوروبية الجديدة دخول منطقة اليورو مرة أخرى.

هذا النظام الجديد فى منطقة اليورو، وفقاً لـ"فيرنر"، يجب أن يصمم كدولة فيدرالية مثل النظام المالي الأمريكي كما يجب أن يحتوي على رقابة مالية مشددة للدول الأعضاء، بالإضافة إلى سياسة نقدية موحدة إقليمياً.

هذا ويلاحظ "فيرنر" بأن الوضع الحالي للإقتصاد اليوناني غير مستدام ويعد تقليل عبء الدين هو الطريق الوحيد للخروج من الأزمة، وفقاً لتحليل الكتاب.