معدلات التضخم البريطانية تسجل أدنى مستوياتها

معدلات التضخم البريطانية تسجل أدنى مستوياتها

كانت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الوطنى بالمملكة المتحدة قد أظهرت تراجع معدلات التضخم بنسبة 0.3% خلال شهر يناير وهى أدنى مستوياتها على الإطلاق. كانت أسعار المستهلكين، المقياس الأساسى لمعدلات التضخم، قد تراجعت فى يناير إلى 0.3% مقابل 0.5% فى ديسمبر مدفوعة بتراجع أسعار النفط.

كان بنك إنجلترا قد أعلن فى بيانه للتضخم  أن معدلات التضخم قد تتراجع إلى نطاق سلبى بشكل مؤقت خلال الربع الثانى من العام. وقد لعبت أسعار السلع المنخفضة على تراجع التضخم البريطانية لتسجل أدنى مستوياتها على الإطلاق.

تراجع أسعار النفط:

كما أعلن مكتب الإحصاء البريطانى عن تراجع أسعار التجزئة بنسبة 1.1% فى يناير مقابل 1.6% خلال شهر ديسمبر، مشيراً إلى أن تراجع أسعار الوقود والطعام من أهم عوامل تراجع معدلات التضخم، حيث تراجعت أسعارهم بشكل ملحوظ مقارنة بالعام الماضى، فى حين أن أسعار السلع الأخرى كالملابس والأثاث فى ارتفاع.

القدرة الشرائية:

فقد عملت معدلات التضخم المنخفضة على تحفيز القدرة الشرائية لدى المستهلكين. ففى ضوء التوقعات حول المزيد من  تراجع معدلات التضخم ومواصلة الأجور لاتجاهها الصاعد، فمن المفترض أن تتحسن القدرة الشرائية لدى المستهلكين على مدار العام الجارى. فى حين أن معدلات التضخم بقيمتها الأساسية، باستثناء أسعار الغذاء، الطاقة، الكحول والتبغ قد شهدت ارتفاعاً خلال شهر يناير بنسبة 1.4% مقابل 1.3% فى ديسمبر. فإن الارتفاع الذى سجلته معدلات التضخم بقيمتها الأساسية يشير إلى أن المملكة الكتحدة بعيدة تماماً عن مخاطر الركود.