أعضاء السياسة النقدية ببنك انجلترا: قد يتم رفع الفائدة في وقت أقرب من المتوقع

أعضاء السياسة النقدية ببنك انجلترا: قد يتم رفع الفائدة في وقت أقرب من المتوقع

ذكر بين برودبنت ومارتن ويل، أعضاء لجنة السياسة النقدية ببنك انجلترا، أن انخفاض معدل التضخم بالمملكة المتحدة أمر مؤقت مستبعدين فكرة التدابير التسهيلية.

فعلى الرغم من إعلان البنك في بيانه الصادر الأسبوع الماضي عن احتمالية خفض معدل الفائدة أو اللجوء لزيادة مشتريات الأصول إستجابة لمشكلة تراجع الأسعار إلا أن تصريحات أعضاء اللجنة تشير إلى ضعف توقعات حدوث هذا السيناريو.

في هذا السياق، صرح برودبنت، نائب رئيس لجنة السياسة النقدية، في حوار تليفزيوني أُذيع على "سكاي نيوز" أمس أن معدل الفائدة السلبية أحد الخيارات المطروحة لكن غير محتمل أن يتم تطبيقه في الوقت الراهن، مؤكداً أن لجنة السياسة النقدية لا تتوقع بدء سياسة تسهيلية بل ما زال هناك احتمالات أن تكون الخطوة القادمة رفع معدل الفائدة.

من المتوقع أن تسجل معدلات التضخم 0.4% خلال يناير في البيانات المقرر صدورها غداً وهو أدنى معدل لها منذ 1989، وفي ظل انخفاض أسعار النفط الذي يلعب الدور الأكبر في تراجع معدلات التضخم يتوقع بنك انجلترا أن يتلاشى أثر تراجع الأسعار بنهاية هذا العام، مما قد ينتج عنه تشديد السياسة النقدية في وقت أقرب من المتوقع.

جدير بالذكر أن ويل وإيان مكفرتي لم يقوما بالتصويت على رفع الفائدة في شهر يناير مما يدعم توقعات أن يستمر معدل التضخم أدنى الهدف المحدد من جانب بنك انجلترا عند 2%. وأوضح ويل أن نمو أسعار المستهلكين يعني تشديد السياسة النقدية في مرحلة ما.

وأضاف في تعليق نشر في جريدة "Observer" أن وفقاً للتوقعات الأخيرة من المحتمل أن يرتفع معدل التضخم أعلى الهدف بحلول منتصف 2017، وقال: " نتوقع أن يقوم البنك برفع الفائدة تدريجياً لمحاولة إدارة المشكلة، وأرى أن رفع الفائدة قد يتم في وقت أقرب من المتوقع".

على جانب آخر، توقع بنك انجلترا أن يشهد معدل الفائدة البريطاني انخفاضاً بشكل مؤقت أدنى 0% خلال الأشهر القادمة، حيث صرح مارك كارني، محافظ بنك انجلترا، في الأسبوع الماضي أن المملكة المتحدة لن تدخل في مرحلة الركود مؤكداً أن الخطة القادمة ربما تكون رفع الفائدة.

وقال كارني أن الوصول بمعدل التضخم إلى الهدف لا يتطلب الانتظار لوقت كبير بل سيحدث ذلك بمجرد تعافي أسعار النفط، وأشار البنك في توقعاته ربع السنوية إلى نمو الاقتصاد بنسبة 2.9% خلال هذا العام، كما رفع من توقعاته للنمو في عام 2016 و2017 بنسبة 2.9% و2.7%.

يذكر أن الجنيه الاسترليني ارتفع مقابل الدولار الأمريكي لليوم الثالث على التوالي ليصل أعلى المستوى 1.5400.