أسباب ارتفاع الاسترليني بالرغم من توقعات تراجع التضخم

أسباب ارتفاع الاسترليني بالرغم من توقعات تراجع التضخم

سجل الجنيه الاسترليني ارتفاعًا مقابل معظم العملات الرئيسية ولا سيما الدولار الأمريكي، فبعدما وصل الزوج الاسترليني دولار إلى أدنى مستوياته منذ عام 2013 عند 1.4950، سجل الزوج ارتفاعًا ملحوظًا بما يقرب من 460 نقطة ليجري تداوله حاليًا قرابة المستوى 1.5393، وبالرغم من توقعات "كارني" محافظ بنك إنجلترا بتراجع معدلات التضخم بأكثر من ذلك بل وإنها قد تنزلق إلى النطاق السلبي إلا أن الجنيه الاسترلني حافظ على مكاسبه مدعومًا ببعض العوامل وهي:

تصريحات "كارني" التي أشارت إلى أن الخطوة التالية لبنك إنجلترا سوف تكون رفع معدلات الفائدة، فمن الملاحظ أن ركائز النمو الاقتصادي بالمملكة المتحدة لا تزال قوية، فمما لا شك فيه إن ارتفاع معدلات الأجور وتراجع أسعار الوقود الذي ساعد في تحسين الأوضاع المالية للأسر، كانوا من أحد العوامل الهامة التي وفرت بعض الدعم للنمو الاقتصادي البريطاني، وعليه قام بنك إنجلترا برفع توقعاته لإجمالي الناتج المحلي، الأمر الذي يشير إلى أن النمو الاقتصادي بالمملكة المتحدة لا يزال على ما يرام حتى وإن انتابه بعض الضعف خلال الفترة الأخيرة نظرًا لتراجع أسعار النفط بوجٍه عام.

ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول الأحداث المترقب صدورها خلال الأسبوع المقبل ننصحكم بالإطلاع على تقرير "أهم الأحداث المرتقبة خلال الأسبوع المقبل"