ثلاث بيانات هامة يجب متابعتها اليوم

ثلاث بيانات هامة يجب متابعتها اليوم

 

 

 

 

 

 

من المقرر صدور عدد من البيانات الاقتصادية الهامة اليوم والتي تتضمن التقرير الشهري للنشاط الصناعي في منطقة اليورو، يليها في وقت لاحق تقرير التضخم ربع السنوي الصادر عن بنك انجلترا، ثم بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية على أساس شهري.

أولاً: الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو:

تشير التحديثات الأخيرة للبيانات إلى تحسن الاتجاه العام إلى حد ما، حيث ارتفعت مبيعات التجزئة لثلاثة شهور متتالية حتى ديسمبر لتعمل على تحفيز معدلات النمو، بينما تظل معدلات البطالة مرتفعة ونمو التوظيف يسير بوتيرة بطيئة، لكن هناك علامات تدل على احتمالية استمرار تحسن الااتجاه الكلي.

على سبيل المثال، تقديرات النمو في الربع الأول من 2015 ارتفعت بمقدار 0.32% خلال الأسبوع الماضي مقارنة بتقديرات شهر نوفمبر للربع الأول التي جاءت في النطاق السلبي. وعلى الرغم من تعدد الأسباب المثيرة للقلق في منطقة اليورو بداية من أزمة اليونان واحتمالية خروجها من الاتحاد الأوروبي مروراً بأزمة روسيا وأوكرانيا التي قد تشتعل مجدداً وغيرها، إلا أن التطلعات الاقتصادية في الوقت الحالي تبدو أفضل ويُحتمل أن تكون بيانات الإنتاج الصناعي اليوم إيجابية، فمن المتوقع أن يرتفع الإنتاج بنسبة 0.1% في ديسمبر بالقياس على التقدم الذي حققه بنسبة 0.4% على أساس سنوي في 2014.

ثانياً: تقرير بنك انجلترا للتضخم:

من المتوقع أن يخفض بنك انجلترا تطلعاته لمعدل التضخم في التقرير الذي سيصدر اليوم ومن ثم قد يكون هذا التقرير أول العلامات التي تدل على التبؤ بدخول مرحلة الانكماش.

أظهرت البيانات التي صدرت مؤخراً تباطؤ معدل التضخم حيث تراجع إلى 0.5% على أساس سنوي في ديسمبر الماضي، والغريب في الأمر زيادة الأجور في المملكة المتحدة بوتيرة سريعة إلى حد ما، فيلاحظ زيادة الأجور الشهرية بدون الحوافز على أساس سنوي بنحو 1.8% في نوفمبر وهي الزيادة الأكبر على مدار عامين.

في هذا السياق، تظل الأسواق حائرة بين زيادة الأجور وتحسن النشاط الاقتصادي في الوقت الذي يتراجع فيه معدل التضخم الذي قد يصل إلى حد الانكماش على المدى القريب، ربما يتسبب انخفاض الأسعار في العمل وفق سياسة تسهيلية لكن ذلك ربما يشكل خطراً إذا استمرت وتيرة التعافي الاقتصادي مستقرة أو سريعة، يُنتظر أن يكون الأمر أكثر وضوحاً اليوم في حديث كارني، محافظ بنك انجلترا.

ثالثاً: مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة:

تشير البيانات الصادرة مؤخراً إلى تحسن سوق العمل الأمريكي لكن لايمكن ملاحظة ذلك بالنظر إلى إنفاق مبيعات التجزئة، حيث انخفض الإنفاق الاستهلاكي بنحو 0.9% خلال ديسمبر ومن المتوقع أن تتراجع إلى 0.4% خلال يناير في التقريرالذي سيصدر اليوم،.

في ظل البيانات الأخيرة لتغير أعداد التوظيف في القطاع غير الزراعي من المفترض أن ترتفع مبيعات التجزئة، ربما يكون انخفاض الأسعار السبب في تراجع معدل الإنفاق، فتراجع أسعار النفط له أثر بالغ على الاتجاه الهابط لمبيعات التجزئة في الفترة الأخيرة. ومن المتوقع أن تسجل مبيعات التجزئة على أساس شهري خلال يناير -0.4% مقابل -0.9% في ديسمبر، وأن تسجل مبيعات التجزئة بقيمتها الأساسية -0.4% في يناير مقابل -0.1% في ديسمبر.