ارتفاع الدولار الأمريكى يزيد من توقعات رفع معدلات الفائدة

ارتفاع الدولار الأمريكى يزيد من توقعات رفع معدلات الفائدة

سجل الدولار الأمريكى ارتفاعاً مقابل معظم العملات الرئيسية اليوم الأربعاء، كمؤشر لزيادة قوة نمو الإقتصاد الأمريكى وزيادة التوقعات برفع الاحتياطى الفيدرالى لمعدلات الفائدة بحلول منتصف العام 2015.

أظهرت البيانات الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية يوم أمس الثلاثاء، زيادة معدل الوظائف الشاغرة فى الولايات المتحدة من 4.85 خلال شهر نوفمبر إلى 5.03 مليون فى ديسمبر، وهو أعلى مستوى منذ يناير 2001

كما اعتمد الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى بشكل كبير على هذا المؤشر لتقييم قوة سوق العمل، فى ظل ارتفاع مستوى الأجور أكثر من المتوقع خلال شهر يناير وفقاً للبيانات الصادرة يوم الجمعة الماضى، كل هذا يزيد من احتمالية رفع الاحتياطى الفيدرالى لمعدلات الفائدة فى وقت أقرب من شهر يونيو القادم.

من ناحية أخرى، صرح رئيس الاحتياطى الفيدرالى لولاية ريتشموند "جيفرى لاكر" يوم أمس الثلاثاء، بأن هناك الكثير من الأدلة التى تؤكد على نمو الاقتصاد الأمريكى بمعدل أسرع مما كان عليه قبل عام من الآن، "فى هذه المرحلة، يبدو رفع معدلات الفائدة فى شهر يونيو قرار ملائماً بالنسبة لى"، مضيفاً بأن البيانات القادمة قد تغير وجهة النظر هذه.

كما صرح جون ويليامز "رئيس الاحتياطى الفيدرالى لولاية سان فرانسيسكو لصحيفة فاينانشال تايمز، بأن الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى أصبح أقرب بكثير للوصول إلى مستوى الانتعاش الاقتصادى بالنظر إلى قوة بيانات التوظيف.

هذا وقد ارتفع مؤشر الدولار الأمريكى مقابل معظم العملات الرئيسية بنسبة 0.10% ليجرى تداوله قرابة المستوى 94.87، كما سجل الدولار الأمريكى ارتفاعاً مقابل الين ليجرى تداوله قرابة المستوى 119.77، وهو مستوى لم يشهده منذ 9 يناير.  

أما على الجانب الهابط، فقد تراجع الدولار الأمريكى إلى أدنى مستوى له على مدار خمس أيام مقابل الجنيه الاسترلينى ليجرى تداوله قرابة المستوى 1.5294.    

هذا ويترقب المستثمرون صدور بيانات الموازنة الفيدرالية العامة والمقرر صدورها اليوم الساعة السابعة مساءاً بتوقيت جرينتش، بالإضافة إلى صدور البيانات الاقتصادية المقرر صدورها هذا الأسبوع لزيادة تأكيد التوقعات بشأن نمو الاقتصاد الأمريكى، بما فى ذلك بيانات إعانات البطالة الأمريكية، أسعار الواردات والصادرات، مبيعات التجزئة، مؤشر ثقة المستهلك.