التداعيات المحتملة فى حالة خروج اليونان من منطقة اليورو

التداعيات المحتملة فى حالة خروج اليونان من منطقة اليورو

"هناك خطر باحتمالية انضمام الدول الآخرى لليونان فى الخروج من منطقة اليورو" وفقاً لما صرحته مجموعة UBS.

بضع ساعات تفصلنا عن اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو والمسؤولين اليونانيين، مع زيادة احتمالات خروج اليونان من منطقة اليورو.

هذا ويمكن أن تكون تداعيات تفكك منطقة اليورو كارثية بالنسبة للاقتصادات الأوروبية والعالمية، ونتيجة لذلك، بدأ وزراء المالية خلال اجتماعات مجموعة العشرين فى تركيا مجموعة من المحادثات بهدف التوصل إلى اتفاق بين اليونان ودائنيها الرئيسيين.

هذا ويعتقد بعض الخبراء أن منطقة اليورو قوية بما فيه الكفاية لتتحمل خروج اليونان كما أنها سوف تستفيد أيضاً من ذلك، بينما البعض الآخر ليس متفائلاً إلى هذه الدرجة، حيث أنهم يعتقدون أن اليونان ستخرج مع وجود مليار يورو من الديون للبنك المركزى الأوروبى، وقد يؤدى هذا إلى تصفية المستثمرين للأصول الأوروبية مما يخلق مشكلة التدفق النقدى وخطر الإنكماش.

بالإضافة إلى ذلك، فى حالة خروج اليونان، فإن الاقتصادات المديونة الأخرى للبنك المركزى الأوروبى بما فى ذلك قبرص وايرلندا والبرتغال وأسبانيا قد تعتبر مرشح محتمل لتحذو حذو اليونان.

مع ذلك قد تكون الأمور مختلفة اليوم، فى حالة إعادة هيكلة ديون اليونان وفقاً لعام 2010 بدلاً من عام 2012.

يشير الواقع إلى أن الاقتصاد العالمى قد لا يكون قوياً بما فيه الكفاية ليتحمل خروج اليونان من منطقة اليورو وحدوث أزمة أوروبية كاملة، حتى على الرغم من أن الاقتصاد العالمى، الاقتصاد الأمريكى بصفة خاصة، أقوى مما كان عليه فى بداية أزمة الديون اليونانية فى عام 2012.