ثلاثة سيناريوهات لاجتماعات مجموعة اليورو غداً

ثلاثة سيناريوهات لاجتماعات مجموعة اليورو غداً

 

 

 

 

 

 

 

 

من المقرر غداً الأربعاء أن يجتمع وزراء مالية منطقة اليورو، ليقرروا ما سيقترحونه على زعماء أوروبا، والذي من المقرر أن يقوموا باجتماعهم في اليوم التالي، وكانت مجموعة اليورو قد أمهلوا أنفسهم حتى يوم الإثنين 16 فبراير للتوصل إلى حل بشأن أزمة اليونان.

وتوجد ثلاثة نتائج محتملة من اجتماعات الغد نتناولها فيما يلي :

 

  1. أن تُجبر مجموعة اليورو اليونان على شروط المساعدات المالية مع بعض التغيير.

قد يوافق حزب "سيريزا" على ذلك، ولكن في حالة إذا كانت تسمح بتمرير بعض مقترحاتهم، مما يؤمن تمويل اليونان على المدى القصير، وتتجنب اليونان الخروج المحتمل من منطقة اليورو، واضطراب الأسواق الذي قد يحدث نتيجة لذلك. ومع ذلك تحوم الشكوك حول تنفيذ هذا المقترح، في حال ظلت الحكومة اليونانية الجديدة مثقلة بخطة الإنقاذ القديمة، مما قد يتسبب في مشاكل.

 

  1. أن تقوم اليونان بسداد الديون.

وهذا هو الحل المفضل لدى اليونان، حيث من الممكن أن يؤمن تمويل اليونان على الأجل القصير، مما قد يضعها على طاولة المفاوضات لخطة إنقاذ جديدة لا تتضمن تقشف، الذي يعتبر حل غير مرحب به في اليونان. وقد بدت مجموعة اليورو مرحبة لهذه الفكرة، حيث من المتوقع أن يوافقوا على أي طريقة لسداد الديون، إلا إذا كانت اليونان على حافة الإفلاس.

 

  1. فشل المفاوضات.

ويعتبر ذلك نتيجة محتملة، حيث أن كلا الجانبين لديه ظهير سياسي يريد الحفاظ عليه، وإذا حدث ذلك فقد تعود فكرة احتمالية إفلاس اليونان، والخروج النهائي من منطقة اليورو إلى سطح الأحداث مرة أخرى، ولكن ستكون هناك فرصة أخرى لعملية الإنقاذ في حال تعثر المفاوضات غداً، حتى يوم الإثنين القادم 16 فبراير المهلة النهائية التي وضعتها مجموعة اليورو لنفسها للانتهاء من وضع حلول لأزمة اليونان.