السيناريو المتوقع لتقرير التضخم بالمملكة المتحدة

السيناريو المتوقع لتقرير التضخم بالمملكة المتحدة

سجل الجنيه الاسترليني تراجعًا في ظل توجه أنظار السوق صوب تقرير التضخم ربع السنوي بالمملكة المتحدة يوم الخميس المقبل والذي من المتوقع أن يدعم الإبقاء على معدلات الفائدة الحالية لفترة أطول في ظل ضعف معدلات التضخم، ولذلك قد يتم تأجيل بدء التشديد النقدي حتى منتصف العام المقبل.

هذا، وقد تأثر الجنيه الاسترليني أيضًا باتساع الفارق بين السندات الأمريكية الآجلة لعشرة أعوام ونظيرتها البريطانية فقد سجل العائد على السندات الأمريكية أقوى ارتفاع له على مدار عام ونصف في ضوء قوة بيانات التوظيف الأمريكية التي دعمت التوقعات التي تشير إلى قيام الاحتياطي الفيدرالي برفع معدلات الفائدة هذا العام، الأمر الذي يدعم ارتفاع الدولار مقابل الجنيه الاسترليني خلال الفترة المقبلة.

ويُذكر أن بنك إنجلترا قد أبقى على معدلات الفائدة بالاجتماع الماضي بالإضافة إلى تخلي عضوين عن التصويت لرفع معدلات الفائدة ليصبح الإبقاء على معدلات الفائدة بالإجماع نظرًا لتراجع معدلات التضخم إلى أدنى مستوياتها على مدار عشرة أعوام بالإضافة إلى ارتفاع الأجور المحدود.

يأتي هذا بالإضافة إلى حذر المستثمرين من الجنيه الاسترليني مع اقتراب انتخابات مجلس النواب المقرر عقدها شهر مايو المقبل مما قد يهدد باحتمالية خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، حيث أن المخاطر السياسية والاقتصادية بالاتحاد الأوروبي قد تحد من اي ارتفاع محتمل للجنيه الاسترليني.

لذلك من المتوقع أن يكون الاتجاه الهابط هو المسيطر على الأسواق على المدى المتوسط.