ثلاثة أشياء تهمك بشأن بيانات التوظيف النيوزلندية

ثلاثة أشياء تهمك بشأن بيانات التوظيف النيوزلندية

 

 

 

 

 

 

 

تباين أداء بيانات التوظيف النيوزلندية ما بين تحسن التغير في التوظيف وارتفاع معدلات البطالة ولهذا نستعرض معكم في هذا التقرير المزيد من التفاصيل لتكوين صورة أوضح حول أوضاع سوق العمل النيوزلندي.

ارتفاع معدل التوظيف بنسبة 1.2% خلال الربع الأخير لعام 2014

شهد مؤشر التغير فى التوظيف على أساس ربع سنوى ارتفاعاً بنسبة 1.2% خلال الربع الأخير من عام 2014، ليفوق المتوقع عند 0.8%، مقارنة بقراءة الربع السابق عند 0.8% والتى تمت مراجعتها لتسجل ارتفاعاً فى معدلات التوظيف بنسبة 0.9%.

الجدير بالملاحظة، بمراجعة البيانات الصادرة سابقاً نٌلاحظ ارتفاع معدل التغير فى العمالة بنسبة أعلى من المتوقع بالنسبة لخمسة من أصل ستة إصدارات سابقة، مما يشير إلى النمو الإيجابى فى معدل التوظيف.

ارتفاع معدلات البطالة ومعدلات المشاركة

الارتفاع المفاجيء في معدل البطالة من 5.4% إلى 5.7% فاجأ غالبية المتداولين في سوق العملات، حيث كان من المتوقع أن يتراجع إلى 5.3% نظرأً للارتفاع القوي في معدل التوظيف وإن كان يجب عدم اعتبار ذلك كشيئاً سلبياً. فالبيانات تشير إلى ارتفاع حقيقي في نسبة المشاركة حيث ارتفعت المشاركة من 69% إلى 69.7% خلال الربع الأخير.

ارتفاع نسبة المشاركة يعني زيادة عدد الأشخاص الملتحقين بالقوة العاملة مؤخراً بدلاً من ترك البحث عن عمل، حيث أن تحسن التطلعات بشأن التوظيف عمل على جذب عدد كبير من المتقدمين للوظائف، الأمر الذي قد يدعم ثقة المستهلك والإنفاق في وقت لاحق.

علامات ارتفاع الأجور

فقد شهد متوسط الأجور ارتفاعاً بنسبة 0.5% على أساس ربع سنوى ليطابق التوقعات، مما أدى إلى ارتفاع الأجور على أساس سنوى بنسبة 1.8%. وتعد هذه النسب مطمئنة حيث أنه لا يزال أعلى نسبة نيوزلاندا لمؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوى عند 0.8% فى الوقت الحالى، ومن الممكن أن تنعكس زيادة الأجور على إنفاق المستهلكين وبالتالى تحفيز النمو الاقتصادى.

وبوجهٍ عام، أظهرت بيانات التوظيف الأخيرة أن سوق العمل النيوزلندى على ما يرام، مما يشير إلى أن الاحتياطى النيوزلندى ليس بحاجة لخفض معدلات الفائدة على المدى القريب. مع الأخذ في الاعتبار ارتفاع مؤشر الألبان فى نييوزلندا بشكل قوي، فإن تحسن الصناعة الأولى للبلاد قد يؤدى إلى زيادة معدلات التوظيف فى الفترة المقبلة.