هل تدعم بيانات التوظيف غير الزراعي قرار رفع الفائدة

هل تدعم بيانات التوظيف غير الزراعي قرار رفع الفائدة

في ظل السياسة النقدية الأمريكية التي استبدلت جملة "فترة من الوقت" بجملة "فلنتحلى بالصبر" ستؤثر بيانات العمل خاصةً مؤشر التغير في التوظيف غير الزراعي على مستقبل السياسة النقدية بشكل كبير سواء كانت إيجابية أم سلبية.

من المتوقع أن يسجل مؤشر التغير في التوظيف غير الزراعي 224 ألف مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت 241 ألف، في حالة تراجع قراءة يناير دون التوقعات سيكون هناك فرصة جيدة لبيع الدولار الأمريكي مقابل العملات القوية في الوقت الحالي، وهنا يُحتمل تأجيل الاحتياطي الفيدرالي لرفع معدلات الفائدة. على الجانب الآخر، إذا كانت بيانات مؤشر التغير في التوظيف غير الزراعي إيجابية سيعمل ذلك على دعم الدولار وبالتالي زيادة طلبات الشراء على الدولار خاصة مقابل العملات التي تشهد حالة من الضعف.

ونظراً لتباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، فإن سلبية البيانات ستزيد من المخاوف بشأن تأثر الاقتصاد الأمريكي بالأحوال الاقتصادية المضطربة على الصعيد العالمي.

على نحو مناقض، إذا جاءت بيانات اليوم على نحو إيجابي فإنها تشير إلى استمرار تعافي التوظيف بغض النظر عن ضعف بيانات الإنفاق الاستهلاكي الصادرة يوم الاثنين، جدير بالذكر أن نفقات الاستهلاك الشخصي تراجعت في ديسمبر إلى 0.3% وهو التراجع الأول منذ يناير 2014 وأدنى نسبة حققها المؤشر على مدار خمس سنوات. ويعد الاتجاه الصاعد لنمو الأجور في القطاع الخاص دليل أن سلبية بيانات الإنفاق أمر مؤقت.