الأوضاع الحالية تدعم اليورو

الأوضاع الحالية تدعم اليورو

شهد اليورو تعافياً أمام معظم العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم مدعوماً بعدة عوامل ومن أهمها:

  • تحسن بيانات منطقة اليورو لأول مرة منذ مارس 2014.
  • ضعف البيانات الأمريكية خلال الفترة الأخيرة مما أثار مخاوف الأسواق حول الاقتصاد الأمريكى بوجهٍ عام.
  • إعلان الحكومة اليونانية الجديدة خططها للتفاوض بشأن شروط برنامج المساعدات المالية وتراجعها عن مطالبها فى إسقاط الديون.

فقد ارتفع اليورو أمام الدولار الذى يشهد تراجعاً ملحوظاً فى الوقت الراهن، ليسجل زوج اليورو دولار أعلى مستوى له على مدار اليوم عند 1.1448. وسجل زوج اليورو استرلينى ارتفاعاً ليجرى التداول حالياً عند 0.7575. كما ارتفع اليورو أمام الين مسجلاً أعلى مستوياته عند 134.72. 

جاء تعافى اليورو مفاجئاً للأسواق خاصة فى ضوء المخاوف بشأن برنامج التيسير النقدى والذى قد يؤتى بنتائج سلبية على اليورو، إلا أن تطورات الأسواق السريعة والمفاجئة قد دعمت قوة اليورو فى الوقت الذى تتراجع فيه قوة الدولار.