توقعات بتراجع نمو قطاع البناء البريطاني

توقعات بتراجع نمو قطاع البناء البريطاني

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شهد العام الماضي  أقوى وتيرة نمو لقطاع البناء البريطاني بينما تشير التوقعات إلى تراجع وتيرة النمو هذا العام نظراً لأن  مشروعات الإسكان كانت المحرك الرئيسي لقطاع البناء خلال العام الماضي ومن المحتمل تباطؤ سرعة النمو خلال الأشهر القادمة  مما يترتب عليه تراجع نمو قطاع البناء، وإن كانت التطلعات على المدى القريب مازالت إيجابية.

ذكر أحد الاقتصاديين بمكتب إحصاءات "Markit": "في الوقت الذي تراجع فيه نمو الأعمال الجديدة إلى أدنى مستوياته على مدار عام ونصف خلال ديسمبر، شهد قطاع البناء بالمملكة المتحدة استقراراً على نحو قد يساههم في  نمو الناتج في عام 2015".

أظهرت البيانات أن مؤشر مديري المشتريات بقطاع البناء سجل في شهر ديسمبر 57.6 أي أنه في النطاق الإيجابي، ويتوقع معظم الاقتصاديين أن قراءة يناير ستشهد تراجع لكنها ستظل في النطاق الإيجابي.

وجدير بالذكر أن المشكلات الاقتصادية التي تعانيها منطقة اليورو ذات أثر سلبي على المملكة المتحدة لأن غالبية صادراتها تتجه إلأى المنطقة. مع ذلك، أشارت بيانات إجمالي الناتج المحلي البريطاني خلال الربع الأخير إلى استمرار النمو على نحو متوسط بفارق 0.5% أعلى من قراءة الربع الثالث،ن ومن المتوقع أن يستمر النمو على المدى القريب.

قد تواجه المملكة بعض المشكلات الاقتصادية في وقت لاحق من هذا العام لكن الأمر يتوقف على مستقبل منطقة اليورو ونمو الاقتصاد العالمي.