ترقب عروض بيع للدولار الاسترالى عقب بيان الفائدة

ترقب عروض بيع للدولار الاسترالى عقب بيان الفائدة

جرى تداول الاسترالي دولار قرابة المستوى 0.82 خلال ديسمبر الماضي، وذلك عندما صرح محافظ البنك الاحتياطى الاسترالى "جلين ستيفنز" بتفضيله ان يساوى سعر صرف الدولار الاسترالى 75 سنتاً مقابل نظيره الأمريكى، وعقب أقل من ثمانية أسابيع استطاع أن يقترب من تحقيق هذا الهدف.

من ناحية أخرى، شهد الدولار الاسترالى تراجعاً بمقدار 2% ليصل إلى المستوى 76.51، ويجرى تداوله قرابة المستوى 76.60 اليوم الثلاثاء، وذلك فى أعقاب قرار الاحتياطى الاسترالى بخفض معدل الفائدة إلى 2.25%، لينضم بذلك إلى ما لا يقل عن 12 سلطة نقدية والتى اتخذت نفس النهج هذه السنة، "ربما تكون هناك حاجة إلى ضعف العملة بهدف تحقيق معدلات نمو متوازنة فى الاقتصاد" وفقا لما صرحه "ستيفنز" فى بيان الفائدة للبنك الاسترالى.

هذا وتواجه استراليا زيادة فى الموارد مع تباطؤ الطلب في الصين، التي تشتري أكثر من ثلث صادرات استراليا، وبالتالى يحاول "ستيفنز" دفع الاسترالى إلى الهبوط منذ عام 2013 بهدف جعل الاقتصاد أكثر قدرة على المنافسة، "منذ عام مضى، قلت ربما يكون الاسترالى يساوى 85 سنتاً امريكياً أفضل من 95"، وفقا لما صرحه "ستيفنز" فى مقابلة له يوم 12 ديسمبر، " وإذا اضطررت إلى اختيار مستوى بعينه، ربما أفضل 75 عن 85"

هذا وقد سجل سعر صرف الدولار الاسترالي ما بين 85 و 95 سنتا فى أغلبية عام 2014 كما أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي على تكاليف الاقتراض دون تغيير، وأشار بأن هناك حاجة إلى فترة من استقرار سياسات من أجل تشجيع النمو.

  • أثار تضخمية

بدأ الاسترالى فى التراجع منذ شهر سبتمبر مع تراجع الطلب على خام الحديد، أكبر معدن تصدير فى استراليا، ومنذ ذلك الوقت فقد الاسترالى حوالى 18% من قيمته مقابل الدولار الأمريكى، كما تراجعت قيمة السلع الأساسية الهامة لاستراليا لأكثر من 20% من قيمتها خلال الأشهر الستة الماضية، ومن الواضح تماماً أن الانخفاض فى أسعار النفط والسلع الخام له تأثير تضخمى ليس فقط على استراليا ولكن على آسيا أيضاً، وبالتالى زادت حاجة الاحتياطى الاسترالى إلى خفض سعر الصرف.

كما أكد "ستيفنز" في بيان له عقب اجتماع اليوم أن الدولار الاسترالي "لا يزال يفوق معظم التقديرات من قيمته الأساسية"، مضيفاً "هناك حاجة لخفض سعر الصرف بهدف تحقيق معدلات نمو متوازنة فى الاقتصاد، ومن المتوقع أن يواجه الاقتصاد فترة من الطاقة الانتاجية الفائضة لفترة من الوقت"

  • عروض بيع مرتقبة

يرى بعض المحللين أن مستوى 75 سعر الصرفسنتا الآن واقعي جدا، كما أنه ليس هناك ما يؤدى إلى تراجعه ليصل إلى 73  سنتا، مما يؤدى إلى مزيد من عروض البيع للدولار الاسترالى نتيجة لهذا القرار، كما يتوقع العديد من المستثمرين مزيد من خفض الاحتياطى الفيدرالى لمعدلات الفائدة خلال اجتماعه الشهر المقبل، فى ظل انخفاض عائدات السندات الحكومية الاسترالية، مع تسجيل السندات الآجلة لمدة 10 سنوات انخفاضاً بحوالى 2.248%، بينما تراجعت السندات الآجلة لمدة ثلاث سنوات بحوالى 1.77%.