أوباما يدعم الحكومة اليونانية الجديدة

أوباما يدعم الحكومة اليونانية الجديدة

أعرب الرئيس الأمريكى "باراك أوباما" عن تعاطفه مع الحكومة اليونانية الجديدة فى محاولاتها للتخلى عن سياسة الإنقاذ الصارمة، مؤكداً على ضرورة وضع حد لضغط الدائنين الأوروبيين على اليونان لسداد ديونها فى الوقت الذى يتم فيه إعادة هيكلة الاقتصاد اليونانى.

كما أكد على أنه لا يجب الاستمرار فى الضغط على الدول التى تعانى ركوداً اقتصادياً، فلابد من التوصل إلى استراتيجية لتحفيز الاقتصاد حتى تتمكن الدولة من سداد ديونها والقضاء على العجز الذى تعانى منه.

وأعلن أن اليونان بحاجة إلى إعادة هيكلة الاقتصاد حتى تتمكن من رفع قدرتها على المنافسة، إلا أنه من الصعب أن يتم البدء فى هذه الإجراءات فى ظل تراجع مستوى معيشة الأفراد بنحو 25%. فى النهاية، لن يتمكن المجتمع أو النظام السياسى فى الاستمرار على هذا الحال.

وقد أعرب "أوباما" عن أمله فى استمرار اليونان داخل منطقة اليورو، مؤكداً على ضرورو التوصل إلى حل وسط يُرضى جميع الأطراف.

هذا، وتأتى هذه التصريحات فى ضوء مطالبة الحكومة اليونانية الجديدة المناهضة للتقشف دول منطقة اليورو بتخفيف شروط برنامج المساعدات المالية التى تلقتها اليونان فى السنوات الأخيرة. ومن أهم الخيارات المطروحة هى تقليل القيود على الميزانية اليونانية وأعباء الديون. والجدير بالذكر، فإن علاقة اليونان بدول منطقة اليورو تشهد توتراً عقب فوز حزب سيريزا اليسارى.